الثلاثاء 2 يونيو 2015 الساعة 08:03



لعبة أفتاتي



ديريكت

قامت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية بتجميد كافة مهام البرلماني، المثير للجدل، عبد العزيز أفتاتي مع تفعيل المسطرة الانضباطية في حقه بإحالة ملفه على هيئة التحكيم الوطنية المنبثقة عن المجلس الوطني للحزب لاتخاذ القرار الانضباطي المناسب، حسب ما جاء في منطوق بيان صادر بالمناسبة عن اجتماع استثنائي للقيادة العليا للحزب.

 

المتتبع لمسار الشخص ومسار الحزب يعرف أنها مجرد لعبة. فأفتاتي يحقق أهدافا جمة لعبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة والأمين العام للحزب، وما لا يستطيع قوله يرشد إليه أفتاتي، الذي وصفه ذات مرة بالبوهالي حتى لا يأخذ الناس كلامه على محمل الجد، لكن بعد أن يكون قد بلغ رسالته، التي يريدها بنكيران.

 

أفتاتي خرج من الباب وقد يعود من النافذة بعد أن "يبرد الطرح"، وبعد أن يتم نسيان إقدام برلماني من الحزب الحاكم على اختراق موقع عسكري ممنوع على المدنيين وبعد انتحال صفة وادعاءات كاذبة بتكليفه من رئاسة الحكومة، قد يعود أفتاتي من جديد وفي موقع جديد.

 

نذكر جيدا أن عبد العزيز أفتاتي، هو الذي أطلق عليه المختصون بوحمارة القرن الواحد والعشرون. رغم أن أفتاتي لا يركب الحمارة وإنما يركب السيارة المريحة ويسكن فيلتين وله زوجتين، على عكس الجيلالي الزرهوني، الذي كان يركب حمارة ويعيش متقشفا، إلا أنهما يلتقيان في الاستقواء بالأجنبي ضد بلدهما.

 

لسنا ممن يطلق الكلام على عواهنه، ولكن الوقائع دالة على ذلك، فالرجل بعث رسالة إلى السفير الفرنسي بالرباط بشأن الاعتداء المزعوم على المحامي نورالدين بوبكر أثناء انتخابات المجلس البلدي لوجدة فقط لأن هذا الأخير يحمل الجنسية الفرنسية نتيجة مولده في الجزائر أثناء الحقبة الاستعمارية.

 

وبعد أن افتضح أمره استقال من الأمانة العامة للحزب واختفى عن الأنظار، لتمر سنة كاملة بعد ذلك ويعود من باب الإلحاق بالأمانة العامة، الذي يجيزه القانون الداخلي للحزب للأمين العام، وعاد من جديد لممارسة الشغب الذي يخدم أهداف بنكيران.

 

لكل هذا نعتبر توقيف أفتاتي عن مهامه الحزبية لعبة قد تنكشف عن حقائق أخرى قد يكون متورطا فيها الحزب كله أو جزء منه.

 






البيجيدي والالحاد

فضح الفضائح

الجمهوريون

التنقاز

خطاب الجهل

هنيئا للشعب الجزائري






" يمنع منعا كليا نشر تعليقات السب والقذف وكل العبارات النابية "


* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
* التعليق