الخميس 16 أبريل 2015 الساعة 20:31



مصر. قيادي إخواني يفضح تآمر الإخوان مع أميركا



رسالة مرسي إلى بيريس

 

سكوب - متابعة

 

أعلن قيادي إخوان رفيع منشق أن الجماعة كانت تتعامل مع المخابرات الأميركية للإطاحة بنظام الرئيس السابق حسني مبارك منذ فترة سابقة لاحتجاجات يناير 2011 بسنوات عديدة.

 

وقال محمد حبيب النائب الأول السابق لمرشد جماعة الإخوان في برنامج تلفزيوني إن أميركا وقفت داعمة ومساندة ومؤيدة للإخوان، مضيفا أن شخصية مصرية في منصب دولي بالأمم المتحدة كانت هي عراب التواصل الأميركي مع الإخوان.

 

واعترف حبيب خلال لقائه مع الإعلامي شريف عامر، في برنامج "يحدث في مصر"، المذاع على قناة" ام بي سي مصر 2"، بأن هذه الشخصية التي كانت تعمل بالأمم المتحدة تواصلت معه شخصيا عام 2005 بتعليمات من واشنطن.

 

وأكد القيادي الإخواني أن الشخص الوسيط ما بين الإخوان وأميركا قال لي صراحة "المطلوب ضمان أمن وأمان إسرائيل".

 

وأضاف "رفضت المخطط الأميركي عندما كنت مع الإخوان، وأصريت (على) أن يكون التغيير نابعا من داخل مصر وبسواعد أبنائها".

 

وأوضح أن أميركا أرسلت 15 شخصا من جامعاتها للجلوس معه ومع عبد المنعم أبو الفتوح ومحمد مرسي وعصام العريان، لمناقشة موقف جماعة الإخوان وعلاقتها بإسرائيل.

 

ومما يثبت دقة كلام القيادي الإخواني السابق أن جماعة الإخوان المسلمين قد كشفت عن التزام فعلي قوي للأميركيين بالعلاقة مع اسرائيل بعد وصولها الى حكم مصر طيلة العام 2012. ويبدو ان هذا الالتزام هو الذي دفع الولايات المتحدة إلى الوقوف بقوة وراء دعم الإخوان وضمان نجاح مرشحهم محمد مرسي في الوصول إلى السلطة بعد انتخابات اثير جدل كبير حول نتيجتها بعد ان فاز مرسي على المرشح السابق الفريق أحمد شفيق بفارق ضئيل في عدد الاصوات.

 

وخلال فترة رئاسته بعث محمد مرسي رسالة للرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز أثارت جدلا واسعا في الأوساط المصرية بعد أن صدر خطابه المضمن في الرسالة بـ"عزيزي وصديقي العظيم".

 

وظهر في الخطاب توقيع وإمضاء مرسي وتوقيع وإمضاء وزير الخارجية محمد عمرو كامل، وأيضا توقيع رئيس ديوان رئاسة الجمهورية.

 

واحتوى نص الرسالة على رغبة مرسي في تطوير علاقات المحبة التي تربط البلدين، وتعهد أن يبذل السفير الجديد صادق جهده، طالبا من بيريز أن يشمله بعطفه وحسن تقديره، وختم الخطاب بـ"صديقكم الوفي محمد مرسي".

 

 

وخلال فترة حكم مرسي لم يسمع لقادة الإخوان أي نقد علني واضح وصريح لاسرائيل. وسعى مرسي الى تهدئة العلاقة بين البلدين الى أقصى مستوى ممكن.

 

وعزل الجيش مرسي في الثالث من يوليوز 2013 بعد احتجاجات حاشدة على حكمه الذي استمر عاما واندلعت احتجاجات للإسلاميين على عزله تحول كثير منها إلى العنف.

 

وقال حبيب إن أميركا خططت عام 2005 لتنظيم مظاهرات عارمة ضد نظام مبارك لإرباكه وإجباره على اعتقال الآلاف.

 

وأوضح أن البرادعي استكمل المخطط الأميركي الذي بدأ بدعم الجبهة الوطنية للتغيير، مؤكدا أن المخطط الأميركي كان يشمل ضمان التقارب بين الإخوان وإسرائيل.

 

وأكد القيادي الإخواني السابق أن خيرت الشاطر هو الذي يملك زمام الأمور داخل الجماعة وأن بيقية القادة داخل قيادة التنظي لا قيمة لهم عمليا.

 

وتوقع حبيب حدوث اغتيالات في صفوف القضاة، منوها إلى أن هذا الإجراء سيكون ردا من الجماعة على الأحكام القضائية الصادرة بحق قياداتها، مؤكدا أنه لم يكن يرغب في تولي منصب المرشد العام لجماعة الإخوان.

 

وقضت محكمة مصرية السبت بإعدام المرشد العام لجماعة الاخوان المسلمين محمد بديع و13 آخرين في قضية عنف كما قضت بمعاقبة عدد آخر بالسجن المؤبد منهم نجل خيرت الشاطر النائب الأول للمرشد العام للجماعة.

 

وعرفت القضية إعلاميا "بغرفة عمليات رابعة" نسبة إلى اعتصام لأعضاء ومؤيدي جماعة الإخوان أمام مسجد رابعة العدوية في شمال شرق القاهرة فضته قوات الأمن في أغسطس آب 2013 وقتل فيه مئات المعتصمين وثمانية من قوات الأمن.

 

وأحيل للمحاكمة في القضية 51 متهما بينهم قيادات بجماعة الإخوان عوقب 12 منهم بالإعدام حضوريا وعوقب اثنان بالإعدام غيابيا وعوقب 26 بالسجن المؤبد حضوريا و11 غيابيا.

 

وصدر الحكم بعد ورود أوراق القضية من دار الإفتاء التي أرسلتها المحكمة إليها طلبا لرأي المفتي بشأن الحكم بإعدام 14 من المتهمين.

 

وكثف إسلاميون متشددون هجماتهم على قوات الجيش والشرطة في محافظة شمال سيناء وقتلوا مئات منهم وأعلنوا مسؤوليتهم عن هجمات في القاهرة ومدن أخرى وفي شمال سيناء.

 

وحظرت الحكومة المصرية جماعة الإخوان المسلمين كما أعلنتها جماعة إرهابية في نهاية 2013 بعد تفجير انتحاري استهدف مديرية أمن محافظة الدقهلية في دلتا النيل وأسقط 16 قتيلا بينهم 14 من رجال الشرطة وأكثر من مئة مصاب.

 

وقال محمد حبيب إن فشل الإخوان في حكم مصر أصاب جميع الإخوان حول العالم في مقتل، مؤكدا أن ثورة 30 يونيو أفشلت المخطط الأميركي لتقسيم وتفكيك مصر. وكشف عن أن مكتب الإرشاد العالمي للإخوان المسلمين كان يتضمن 8 أعضاء من إخوان مصر وأنهم كانوا يمثلون الأغلبية داخله.






مصر. جنايات القاهرة تواصل محاكمة قيادات الإخوان

مصر. شجار عنيف بين سائقين وراء المأساة

مصر. استقالة وزير النقل على خلفية فاجعة القطار

مصر. عشرات القتلى والجرحى في حريق ضخم

مصر. البرلمان يصوت على تمديد ولاية السيسي

مصر. المفتي يهاجم دعاة المساواة بين الرجل والمرأة في الميراث






" يمنع منعا كليا نشر تعليقات السب والقذف وكل العبارات النابية "


* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
* التعليق