- Advertisement -

- Advertisement -

الريسوني نموذج لشيوخ غسل الخصيتين وخروج الريح

عبد الرحيم الوالي

أحمد الريسوني، رئيس ما يسمى ب”الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين” (العلم طبعا ديال خروج الريح وغسل الخصيتين و…)، والزعيم “الأصولي” ديال حركة التوحيد والإصلاح اللي أعطت جوج من كبار المصلحين هوما الشيخ بن حماد والشيخة فاتي مؤسِّسة مفهوم “المساعدة على القذف”، والأخ الأكبر ديال سليمان الريسوني اللي تحكم بخمس سنوات فقضية محاولة اغتصاب شخص مثلي جنسياً، والعم ديال هاجر الريسوني اللي عفا عليها الملك بعد الاعتقال ديالها فملف إجهاض سري، خرج اليوم للأضواء كرئيس ديال علماء خروج الريح اللي داروا فتوى سياسية ضد القرارات ديال رئيس تونس، وكيتكلمو على “العقد الاجتماعي” تگول عندهم تما غا سبينوزا وهوبز ولوك وروسو ومونتسكيو وڤولتير.

العقد الاجتماعي أ الفقي راه مفهوم فلسفي كيدخل فإطار التصور الدنيوي للسلطة السياسية. وانتوما الخوانزية كتآمنوا ب”حاكمية الله”. وبالتالي ما دام الله هو اللي كيعطي السلطة لمن بغى راه أعطاها لقيس سعيد واللي معاه وهاذي إرادة الله. واش باغي توقف ضد إرادة الله أ الفقي؟ سير ديها فجنابك وحاول تدير شي عمل تأصيلي لمفهوم “المساعدة على القذف”.

- Advertisement -

ملحوظة: الفقي ماشي هو الفقيه. الفقي فالثقافة المغربية هو ذيك الثقَّالة اللي كانوا بكري كيديروها فالحمامات كترد الباب ديال الحمام ملي كيتحل باش ما يدخلش ليه البرد.

 

اترك رد