الأربعاء 19 يونيو 2019 الساعة 15:17



الجزائر. قايد صالح يهدد الأمازيغ ويتهمهم بالخيانة



الشعب الجزائري يرفض النظام ورموزه

 

محمد بوداري

بعد فشله في القضاء على الحراك الشعبي والالتفاف على مطالبه، لجأ قايد صالح مجددا إلى فزاعة "التقسيم" و"تخوين" المواطنين، وذلك من خلال الهجوم على مناضلي الحركة الامازيغية الذين يرفعون الاعلام الامازيغية إلى جانب الرايات الوطنية دون ان يشكل ذلك للجزائريين أي مشكل..

 

وفي هجوم على الأمازيغ، حاول الفريق أحمد قايد صالح، اليوم الاربعاء 19 يونيو خلال اليوم الثالث من زيارته الى الناحية العسكرية الثالثة ببشار، أن يزرع الشقاق بين الجزائريين ويخوّن الأمازيغ منهم، من خلال التشكيك في وطنية المتظاهرين الذين يرفعون الأعلام الأمازيغية خلال مسيرات الحراك الشعبي، التي انطلقت منذ 22 فبراير المنصرم..

 

وقال قايد صالح، الذي يطالب الحراك الشعبي برحيله، إن "للجزائر علم واحد استشهد من أجله ملايين الشهداء، وراية واحدة هي الوحيدة التي تمثل رمز سيادة الجزائر واستقلالها ووحدتها الترابية والشعبية"، حسب ما نقله اليوم التلفزيون الرسمي الجزائري.

 

وأضاف قايد صالح، الذي ظل إلى وقت قريب يمدح في بوتفليقة ويدافع عن ترشحه لعهدة خامسة، أن "رفع رايات أخرى غير الراية الوطنية من قبل أقلية قليلة جدا قضية حساسة   تتمثل في محاولة اختراق المسيرات"، وهو ادعاء لا يمت بصلة للواقع إذ ان المسيرات الشعبية في الجزائر تعج بالرايات الامازيغية إلى جانب الأعلام الوطنية الجزائرية، ولا إشكال لدى الجزائريين الذي يعرفون جيدا أن النظام العسكري حاول اللعب، منذ سرقته لثمار الاستقلال، على الوتر الإثني واللغوي والديني من خلال استعداء الناطقين بالامازيغية ضد الذين يتحدثون العربية، ودفع السنة لكراهية الإباضيين بغرداية، وذلك في تطبيق وفيّ لشعار "فرق تسد"، التي ورثها عن الاستعمار الفرنسي ..

 

وفي تهديد صريح للمواطنين قال قايد صالح، الذي يريد أن يعصف بمستقبل الجزائريين بعد أن استفاقوا من نوم مغناطيسي أجبروا على المكوث فيه، إن أوامر صارمة أصدرها "لقوات الأمن من أجل التطبيق الصارم والدقيق للقوانين سارية المفعول والتصدي لكل من يحاول مرة أخرى المساس بمشاعر الجزائريين في هذا المجال الحساس".

 

قايد صالح، كما هي عادته، يتجاهل بأن من يمس بمشاعر الجزائريين في حقيقة الأمر هو نفسه، وليس أحدا غيره، لأن الشعب يطالب برحيل النظام وكل رموزه وضمنهم قايد صالح، الذي يستمر في معاندته ومعاكسته لمطالب الحراك الشعبي..

 

قايد صالح لا يفهم، أو لا يريد أن يفهم، بأن الشعب لم يعد يقبل بنظام عسكري جثم على صدره منذ 1962 عندما سرقت المؤسسة العسكرية ثمار الاستقلال، من خلال الانقلاب على الحكومة المدنية المؤقتة برئاسة الراحل بن يوسف بن خدة..

 

كلام قايد صالح سيكون له ما بعده، وينتظر أن يردّ عليه الشعب، كما عهدناه، يوم الجمعة المقبل خلال مسيرات الحراك الشعبي التي ترفض الانصياع لأهواء قايد صالح الذي أصبح الآمر والناهي في البلاد، والذي يريد إفشال ثورة الجزائريين والقضاء على أحلامهم من خلال التشبث بإجراءات تجاوزها الشعب الذي يطالب بتطبيق البندين 7 و8 اللذين ينصان على ان الشعب سيد نفسه وأنه مصدر كل السلطات...






الجزائر. قائد صالح يشن حملة اعتقالات

الجزائر. الطلبة يجددون رفضهم لقرارات قايد صالح

الجزائر. تعنت قايد صالح رهان محفوف بالمخاطر

الجزائر. إيداع 22 متظاهراً السجن في العاصمة

الجزائر. ما يقع مثير للقلق وصفعة قوية لحرية التعبير

الجزائر. الشعب يواصل حراكه للجمعة الـثلاثين






" يمنع منعا كليا نشر تعليقات السب والقذف وكل العبارات النابية "


* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
* التعليق