الخميس 12 يناير 2017 الساعة 10:15



إخوان بنكيران. "مؤامرة" الإطاحة باليوسفي



بنكيران واليوسفي والعثماني (ارشيف)

 

 

سكوب- متابعة

في الوقت الذي يتعرض فيه رئيس التجمع الوطني للأحرار عزيز أخنوش، لهجوم من طرف أعضاء الأمانة العامة للبيجيدي، والكتائب الالكترونية للحزب، بسبب تنسيقه مع تحالف يضم أحزاب الاتحاد الدستوري والحركة الشعبية والاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، كشفت مصادر حزبية أن إخوان بنكيران شاركوا في اجتماعات سرية لتدبير "مؤامرة" الإطاحة بعبد الرحمن اليوسفي من الوزارة الأولى، وبعبد الواحد الراضي من رئاسة مجلس النواب آنذاك، أي مباشرة بعد الانتخابات التشريعية التي جرت بعد حكومة التناوب.

 

وتضيف الأخبار التي أوردت التفاصيل، أن سعد الدين العثماني، رئيس المجلس الوطني الحالي لحزب المصباح، شارك شخصيا في هذه "المؤامرة" إلى جانب محمد خليدي، الذي كان عضوا في الأمانة العامة للحزب، قبل الانشقاق وتأسيس "النهضة والفضيلة".

 

 وأكدت المصادر نفسها، انه بعد ظهور نتائج الانتخابات التشريعية لسنة 2002 وتصدر الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية لهذه النتائج، وقع تراجع عن المنهجية الديمقراطية، وكانت هناك مساومات ومفاوضات في الكواليس للإطاحة باليوسفي من قيادة الحكومة، وفتح المجال أمام إدريس جطو لقيادتها.

 

 وبعد تعيين جطو، كانت هناك مفاوضات في الخفاء في محاولة للإطاحة بعبد الواحد الراضي من رئاسة مجلس النواب، وحضر تفاصيل هذه المفاوضات السرية سعد الدين العثماني وبإشراف مباشر من عبد الإله بنكيران الذي سيصبح بعد سنوات رئيسا للحكومة عقب انتخابات 2011 .






إستنكار ."إخلال الزفزافي بالتقدير الواجب لبيوت الله"

جلالة الملك. التزام تام بالتعاون العميق مع بلدان الجوار

الماريشال أمزيان. حمل السلاح في وجه عبد الكريم الخطابي

لفتيت. رفض الادعاءات بشأن عسكرة الحسيمة

بوريطة. في أبيدجان حاملا رسالة من جلالة الملك إلى واتارا

المديرية العامة للأمن. منع نشاط نقابة شباط تم بتجرد تام






" يمنع منعا كليا نشر تعليقات السب والقذف وكل العبارات النابية "


* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
* التعليق