الخميس 12 شتنبر 2019 الساعة 12:07



التقدم والاشتراكية. لا يمتلك رؤية ليحافظ على "الصحة"



ارشيف

 

سكوب- خاص

قال رشيد لزرق، محلل سياسي، إن حزب التقدم والاشتراكية لا يمتلك أي رؤية أو برنامج واضح يطبقه في قطاع الصحة، لذلك ليس من حقه أن يحافظ على حقيبة وزارة الصحة التي تولى تسييرها الحزب منذ عهد حكومة عبد الإله بنكيران في شخص الحسين الوردي ثم من بعده انس الدكالي في حكومة العثماني.

 

وأوضح لزرق في تصريح للموقع، أن واقع الحال يظهر أن وزارة الصحة تعرف العديد من المشاكل البنيوية، ويفترض فيمن يسيرها أن يكون لديه برنامج واضح لإصلاح القطاع وتجويد خدماته.

 

ويضيف لزرق أن "التقدم و الاشتراكية" متمسك بهذا القطاع، ليس لكونه يملك برنامجا ولا كفاءة قادرة على الرفع من المردودية، بل ينظر إليه كحصة في الحكومة و وفق وجهة انتخابية فقط.

 

لذلك يرى المحلل السياسي، أن الحكومة الحالية بتركيبتها السداسية، المتصارعة فقدت المصداقية أمام الرأي العام، والعثماني من موقعه كرئيس الحكومة عليه الاستفادة ذلك، وأن يكون ضمن هواجسه تقوية تحالفه الحكومي، من خلال التعاطي بمنطق رئيس الحكومة و وضع الكل أمام مسؤوليته، عبر إجراء المفاوضات مع حزبه أولا، ثم باقي التحالف الحكومي في شكل جماعي لكي تكون الحكومة المقبلة بعيدة عن منطق الذي ساد بين بعض أطرافها و المتمثل في تصفية الحسابات و مضيعة الوقت، وحتى لا يقضي على آخر ما تبقى من الثقة بين المؤسسات والمواطن.

 

علما أن الحكومة الحالية فشلت في المجال الاجتماعي، لهذا فالعثماني مطالب ليس فقط بتغيير بعض الأسماء، بل باقتراح أسماء تتسم بالكفاءة وهمها الوطن والقدرة على الدفاع على البرنامج الحكومي، لهذا فإن التعديل الحكومي ينبغي أن يحسس المواطن بانه جاء بفوائد اجتماعية عبر تغيير السياسة الاجتماعية بشكل كلي.






التعديل الحكومي. المشاورات ما تزال قائمة

التنمية البشرية: تثمين الرأسمال البشري مفتاح النجاح

التنمية البشرية. هندسة جديدة للنهوض بالرأسمال البشري

جلالة الملك. الاهتمام أكثر بصحة الأم والطفل

مكافحة الإرهاب. تدريب مشترك بين القوات المغربية والمارينز

جلالة الملك. هناك رهانات أخرى يتعين علينا بذل المزيد من الجهود لكسبها






" يمنع منعا كليا نشر تعليقات السب والقذف وكل العبارات النابية "


* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
* التعليق