الإثنين 8 غشت 2016 الساعة 11:31



حلب. المنظمات الدولية تحذر من كارثة إنسانية



 

سكوب- وكالات

 

فيما حذر الصليب الأحمر الألماني ومنظمات إغاثة تابعة للأمم المتحدة من الأوضاع الكارثية في مدينة حلب، تحدثت أنباء  عن  استقدام تعزيزات عسكرية لقوات النظام من جانب ولمقاتلي المعارضة وحلفائهم من الجهاديين تمهيدا لمعركة مصيرية.

 

وطالب الصليب الأحمر الألماني بوقف القتال في مدينة حلب السورية المحاصرة لإدخال المساعدات الإنسانية. وقال خبير الشؤون السورية في المنظمة كريستيان هورل اليوم الاثنين (الثامن غشت 2016) في تصريحات لإذاعة جنوب غرب ألمانيا إن إتاحة دخول آمن للمدينة شرط أساسي لتوصيل المواد الغذائية الضرورية والماء والأدوية للمواطنين هناك.

 

وذكر هورل أن المنطقة الغربية لحلب متاحة الدخول للصليب الأحمر الآن، موضحاً أنه في المقابل ليس متاحاً بعد للهلال الأحمر إدخال المساعدات للمنطقة الشرقية.

 

وتواردت تقارير متضاربة مطلع الأسبوع الجاري حول ما إذا كان النظام السوري كسر الحصار المفروض على الجزء الشرقي من حلب. وذكر هورل أن الصليب الأحمر الألماني ليس لديه معلومات مؤكدة عن ذلك، مضيفاً أن أوضاع المواطنين المحاصرين ساءت بشدة خلال الساعات الماضية. وأشار هورل إلى أن الحصار في حلب يطول نحو 300 ألف شخص.

 

إلى ذلك حذرت المنظمات الإنسانية التابعة للأمم المتحدة من كارثة في المدينة المحاصرة حلب وفي جميع أنحاء سوريا، مؤكدة أن الوضع "خطير للغاية"، وقال منسق الأمم المتحدة لأزمة سوريا كيفن كينيدي، "الوضع خطير جداً، وسيئ للغاية"، وتابع: "يموت يوميا عشرات من جراء القتال الدائر، خاصة من النساء والأطفال".

 

وتشير الأنباء إلى أن قوات النظام السوري والفصائل المقاتلة المعارضة تستقدم تعزيزات عسكرية تضم المئات من المقاتلين مع عتادهم إلى مدينة حلب وريفها في شمال سوريا، استعداداً لمعركة "مصيرية" وشيكة بين الطرفين، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان الاثنين.

 

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة الأنباء الفرنسية: "كلا الطرفين يحشدان المقاتلين تمهيداً لجولة جديدة من معركة حلب الكبرى"، مشدداً على أن "معركة حلب باتت مصيرية للمقاتلين وداعميهم". وأوضح أن "قوات النظام والمجموعات المسلحة الموالية لها أرسلت تعزيزات من العديد والعتاد إلى مدينة حلب وريفها الجنوبي".

 

وذكر مدير المرصد أن "نحو ألفي عنصر من مقاتلين موالين لقوات النظام، سوريين وعراقيين وإيرانيين ومن حزب الله اللبناني وصلوا تباعاً منذ يوم أمس إلى حلب عبر طريق الكاستيلو (شمال المدينة) قادمين من وسط سوريا".

 

وفي سياق متصل نقلت صحيفة "الوطن" السورية القريبة من السلطات في عددها الاثنين عن مصدر ميداني إن "الجيش وحلفاءه استقدموا التعزيزات العسكرية اللازمة لانطلاق عملية استرجاع النقاط التي انسحب منها" الجيش جنوب غرب حلب، في إشارة إلى منطقة الراموسة والكليات الحربية التي تمكنت الفصائل المقاتلة من السيطرة عليها قبل يومين.

 

وذكرت الصحيفة أن الجيش يسعى إلى استرداد هذه المناطق "بعملية عسكرية وشيكة قد تنطلق في أي وقت ومحتم عليها".

 

كما أشارت إلى إعلان "لواء القدس الفلسطيني الذي يؤازر الجيش العربي السوري عن وصول تعزيزات كبيرة له إلى معمل الإسمنت قرب الشيخ سعيد" جنوب غرب حلب.

 

في المقابل، أشار مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن إلى أن "المئات من مقاتلي الفصائل وتحديدا من جبهة فتح الشام (جبهة النصرة سابقا) ومقاتلين تركستان يصلون تباعا من محافظة ادلب (شمال غرب) وريف حلب الغربي إلى محيط حلب". وأعلن تحالف "جيش الفتح" في بيان ليل الأحد "بداية المرحلة الجديدة لتحرير حلب كاملة"، مضيفا "نبشر بمضاعفة إعداد من المقاتلين ليستوعبوا هذه المعركة القادمة. ولن نستكين بإذن الله حتى نرفع راية الفتح في قلعة حلب".

 

وتلقت قوات النظام ضربة قوية بعد تقدم الفصائل وتمكنها من فك الحصار عن الأحياء الشرقية الواقعة تحت سيطرتها في مدينة حلب من جهة، وقطع طريق إمداد رئيسي إلى الأحياء الغربية الواقعة تحت سيطرة النظام من جهة أخرى.

 

وتشهد مدينة حلب منذ صيف عام 2012 معارك مستمرة بين قوات النظام والفصائل المعارضة. ومن شأن حسمها لصالح طرف أو آخر أن يقلب المعادلة العسكرية والسياسية كلها في سوريا حيث يستمر النزاع الدامي منذ 2011.






إيلان وعُمران. أطفال سوريا بين خيار البقاء أو الرحيل

سوريا. مقتل خمسة أشخاص في حادث تحطم طائرة روسية

لبنان. انتحاريون يقتلون خمسة أشخاص في قرية

سوريا. استغلال الأطفال لحياكة أزياء "داعش"

سوريا. أكثر من مائة قتيل حصيلة تفجيرات

دمشق. داعش تقتل 175 عاملا اختطفتهم من مصنع






" يمنع منعا كليا نشر تعليقات السب والقذف وكل العبارات النابية "


* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
* التعليق