- Advertisement -

- Advertisement -

- Advertisement -

منظمة الصحة مقلقة بزاف وأميركا اللاتينية ولات أكثر منطقة تضررا من كورونا

أعربت منظمة الصحة العالمية الاثنين عن قلقها من سلوك عدد كبير من الدول “الاتجاه الخاطئ” في مواجهتها كوفيد-19، محذرة من أن استعادة الوضع الطبيعي لن تحصل في المستقبل المنظور، وذلك فيما تواصل مدن عدة فرض عزل جديد وبينما باتت أميركا اللاتينية تسجل ثاني أعلى حصيلة وفيات جراء الوباء.

 

وصرح المدير العام للمنظمة تيدروس أدانوم غبريسوس للصحافيين أن “عددا كبيرا من الدول تسلك الاتجاه الخاطئ”، مضيفا أنه “إذا لم يتم التزام المبادىء الاساسية، فإن هذا الوباء لن يسلك سوى اتجاه واحد. ستزداد الامور سوءا”.

 

وتابع “أريد ان اكون صريحا معكم: لن تكون ثمة عودة الى الوضع الطبيعي في المستقبل المنظور”، وذلك غداة تسجيل 230 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا.

 

- Advertisement -

وفي مدينة طنجة المغربية التي يبلغ عدد سكانها نحو مليون نسمة، بدأ فرض إغلاق جديد اعتبارا من ظهر الاثنين عقب ظهور بؤر وبائية فيها.

 

ويعلق بموجب الإغلاق النقل العام وتغلق المقاهي والمراكز التجارية والأسواق والأماكن العامة، ويجري تشديد الرقابة، لمنع السكان من مغادرة بيوتهم إلا في حال “الضرورة القصوى” كما أكدت وزارة الداخلية.

 

وفرض عزل مماثل أيضا على نحو 250 ألف شخص في العاصمة الفليبينية مانيلا بعد ارتفاع في عدد الإصابات.

 

وفي إسبانيا، دخلت الحكومة المحلية في كاتالونيا في اختبار قوة مع القضاء لفرض الحجر المنزلي مجددا على سكان منطقة ليريدا البالغ عدد سكانها 200 ألف نسمة والتي عزلت منذ أسبوع عن باقي المناطق.

 

وفيما أعلنت محكمة المدينة أنها “قررت عدم المصادقة على هذه التدابير” التي اتخذتها الحكومة “لأنها تعارض القانون”، أكد رئيس منطقة كاتالونيا الانفصالية كين تورا الإثنين أنه سيصدر مرسوم قانون لفرض الحجر المنزلي.

 

لكن في شوارع ليريدا، لا تزال معظم المتاجر مفتوحة ولا تزال المقاهي والمطاعم تستقبل الزبائن على أرصفتها، فيما السكان يواصلون الخروج واضعين كمامات، على ما أفاد مراسل وكالة فرانس برس.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.