- Advertisement -

- Advertisement -

- Advertisement -

المراهقة اللي حرقها باها حيت مبلية بالمسلسلات التركية توفات فالسبيطار!!

توفيت فتاة قاصر بأحد مستشفيات الدار البيضاء، متأثرة بحروق خطيرة من الدرجة الأولى والثانية أصيبت بها خلال شهر فبراير المنصرم، بعد أن أقدم والدها بإضرام النار في جسدها بأحد الدواوير ضواحي سيدي سليمان.

وحسب مصادر إعلامية، فتفاصيل الحادث المأساوي الذي أودى بحياة المراهقة البالغة من العمر 17 سنة، تعود لإدمانها على مشاهدة مسلسل تلفزيوني تركي ، وهو ما أثار غضب والدها الذي قام بإفراغ البنزين عليها، و تغطيتها وأشعل فيها النار داخل الغرفة، قبل أن يلوذ بالفرار.

وبقيت الفتاة التي كانت تعيش رفقة جدتها، بعد انفصال والديها، تعاني منذ شهور جراء الحروق الخطيرة و ظلت تعالج في مستشفى الإدريسي بالقنيطرة قبل أن يتم نقلها إلى الدارالبيضاء إلى أن لفظت أنفاسها الأخيرة.

- Advertisement -

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.