تلاميذ فميدلت جاهم مرض جلدي

قامت المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة بميدلت، بتدخل سريع إثر تداول خبر إصابة مجموعة من الأطفال المتمدرسين بدوار ألمو أبوري التابع لقيادة كرامة، بطفح جلدي وبثور على مستوى الوجه.

وأفادت المندوبية في بلاغ لها، أنه “في إطار تدخلات الخلية الإقليمية لمحاربة الأوبئة التابعة لمندوبية وزارة الصحة بميدلت، وبمجرد توصل مصالح المندوبية بخبر إصابة مجموعة من الأطفال المتمدرسين بدوار ألمو أبوري التابع لقيادة كرامة، بطفح جلدي وبثور على مستوى الوجه، انتقل فريق طبي يوم السبت 30 نونبر إلى عين المكان للقيام بالبحث الوبائي”.

وبعد إخضاع تلاميذ المدرسة للفحص الطبي، يضيف بلاغ المندوبية، “تبين أن الأمر يتعلق بعدوى مرض الحصف الجلدي (l’impétigo) الشائعة لدى الأطفال الصغار والناتجة عن الإصابة ببكتيريا المكورات العنقوديّة الذهبيّة (staphylococcus doré)، أو المكورة العقديّة المقيح (streptococcus pyogenes)”.

وتبعا لذلك، تقول المندوبية، فقد قام الفريق الطبي “بتوزيع المضادات الحيوية والأدوية المناسبة، وبالتوقيف الاحترازي عن الدراسة للأطفال المصابين، وذلك للوقاية من انتقال العدوى لأطفال آخرين، إضافة إلى توعية الأطفال حول أهمية النظافة في الوقاية من الأمراض”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.