- Advertisement -

- Advertisement -

ظهور مرض استوائي نادر فالولايات المتحدة!

أعلن مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) في الولايات المتحدة أنه لأول مرة، تم اكتشاف البكتيريا المسببة لمرض قاتل محتمل على تربة الولايات المتحدة.

واكتشف مسؤولو الصحة البكتيريا المعروفة باسم Burkholderia pseudomallei (B. pseudomallei) التي تسبب مرضا نادرا وخطيرا يسمى الراعوم (melioidosis). وبعد التحقيق في حالتين بشريتين للمرض في منطقة ساحل الخليج في جنوب المسيسيبي، تم التعرف على البكتيريا من خلال أخذ العينات البيئية للتربة والمياه. وعادة ما تُرى بكتيريا B. pseudomallei فقط في جنوب شرق آسيا وشمال أستراليا، مع ظهور بعض الحالات أحيانا في بورتوريكو وجزر فيرجن الأمريكية وأمريكا الوسطى والجنوبية.

وفي المتوسط ​، يتم الإبلاغ عن حوالي اثنتي عشرة حالة فقط من melioidosis في الولايات المتحدة كل عام، وعادة ما ترتبط الحالات بالسفر الدولي من البلدان الاستوائية حيث ينتشر المرض بشكل أكثر شيوعا، أو حتى من استخدام المنتجات المستوردة الملوثة بالبكتيريا.

- Advertisement -

وفي العام الماضي، أصيب شخصان بالمرض، وتوفي اثنان آخران، بعد استخدام رذاذ مستورد للعلاج بالروائح ملوث بالسلالة القاتلة.

وفي إعلانها الاستشاري، صرحت مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC): “بمجرد أن تترسخ بكتيريا B. pseudomallei بشكل جيد في التربة، لا يمكن إزالتها عمليا منها. وينبغي أن تركز جهود الصحة العامة في المقام الأول على تحسين التعرف على الحالات حتى يمكن تقديم العلاج المناسب. ومن غير الواضح كم من الوقت كانت البكتيريا في البيئة قبل عام 2020 أو مدى انتشار البكتيريا في الولايات المتحدة القارية؛ تشير النمذجة إلى أن الظروف البيئية الموجودة في دول ساحل الخليج تساعد على نمو بكتيريا B. pseudomallei. وهناك حاجة لأخذ عينات بيئية مكثفة للإجابة على هذه الأسئلة”.

وبدأت الهيئة الصحية في اختبار التربة وإمدادات المياه في ولاية ميسيسيبي بالولايات المتحدة للتحقق من السلالة بعد أن تم تشخيص إصابة شخصين ليس لهما صلات واضحة بالمرض.

ويمكن أن يكون لهذا المرض النادر مجموعة من الأعراض، ومن المعروف أنه قاتل لما يصل إلى نصف جميع الحالات المشخصة حول العالم.

ولم يسافر أي من المصابين خارج البلاد قبل الإصابة، وتم اكتشاف الحالتين بعد عامين، في يوليوز 2020 وماي 2022.

وكان لا بد من دخول كلا المريضين إلى المستشفى بعد أن أصيبا برد فعل مناعي مكثف على مستوى الجسم (تعفن الدم) بسبب الالتهاب الرئوي.

ولحسن الحظ، تعافى كلاهما بعد علاجهما بالمضادات الحيوية، حيث كشفت الاختبارات الجينية لاحقا أنهما مصابان بنفس السلالة من بكتيريا B. pseudomallei.

وبعد هذا الاكتشاف، قام مركز السيطرة على الأمراض بجمع التربة والمياه والنباتات من المنتجات المنزلية للأفراد والممتلكات والمناطق المجاورة التي يترددون عليها.

وخلص المركز إلى أن “البكتيريا الموجودة في البيئة كانت المصدر المحتمل للعدوى لكلا الأفراد وكانت موجودة في المنطقة منذ عام 2020 على الأقل”.

التعليقات مغلقة.