- Advertisement -

- Advertisement -

- Advertisement -

هاذي  هي مفاتيح السعادة السبعة

إن السعادة قرار، وإنه بإمكانكم دائماً تحويل الظروف لصالحكم من أجل تحقيق السعادة التي تبحثون عنها في حياتكم…فالسعادة تتعلق بالانخراط بسلوكيات تعزز صحتنا وتؤثر بشكل إيجابي على حياتنا وحياة من حولنا، وفي الواقع يعيش الناس السعداء لفترة أطول من الناس غير السعداء!..السعادة حقيقة، ويمكن أن تكون ثابتة وطويلة الأمد، إنها ليست شخصاً أو مكاناً أو شيئاً.. السعادة هي حالة ذهنية يمكنك تحقيقها والحفاظ عليها.. ونقدم لكم المفاتيح السبعة للسعادة؛ وفقاً لـNaturally Happy Healthy.

  1. تحديد ما يشعرك بالسعادة

السعادة هي حالة عاطفية، قد تشعر بمشاعر إيجابية أخرى مثل: الرضا والامتنان والفرح.

- Advertisement -

أنت الشخص الوحيد الذي يعرف ما هو الشعور بالسعادة بالنسبة لك، عندما تفكر في الشعور بالسعادة، قد تكون لديك أوقات في حياتك تكون فيها سعيداً في ذهنك، تمسّكْ بهذه المشاعر وقم بعمل قائمة للأوقات السعيدة مع المشاعر المرتبطة بها.

  1. اقبل بأن السعادة يمكن أن تحدث تحت أي ظرف

يمكن أن تحدث السعادة من دون أن تكون في مكانك السعيد، أو أن تكون مع أشخاص سعداء أو حيوانات أليفة، أو أن يكون لديك أي شيء خارجي خاص ربطته بالسعادة، السعادة حالة ذهنية، ولديك القدرة على التحكم في حالتك العقلية، يمكنك حتى التحكم في العمليات الكيميائية في جسمك، والتي تجعلك تشعر بالنتيجة العاطفية للسعادة.. ببساطة عن طريق التفكير في الضحك على سبيل المثال، يطلق جسمك مواد كيميائية تجعلك تشعر بالسعادة.

بمجرد أن تقبل أن السعادة ليست شرطاً لامتلاك شيء خاص، أو القيام بشيء خاص، وما إلى ذلك، عندها تكون لديك القدرة على أن تكون سعيداً في أي مكان وفي أي وقت وتحت أي ظرف.

  1. اختر أن تكون سعيداً

اتخذ قراراً واعياً بأنك ستكون سعيداً، ذكّر نفسك بهذا الاختيار على مدار اليوم؛ خاصة عندما تشعر بمشاعر سلبية.

هذا لا يعني أنك تتجاهل عالمك الخارجي، هذا يعني أن العالم الخارجي لا يختار حالتك العقلية؛ بل أنت الذي تحدد حالتك ومشاعرك.

  1. كن إيجابيا وامنح نفسك الحق في السعادة

كلنا لدينا الحق في أن نكون سعداء، إذا جعلت سعادتك مشروطة بأن يكون كل شخص آخر سعيداً؛ فأنت بذلك قد أعددت حالة لن تتحقق أبداً، امنح نفسك الحق في أن تكون سعيداً بدون شرط.

  1. التركيز على الإيجابي.

من الأسهل كثيراً أن تكون سعيداً عندما تركز على الأفكار الإيجابية، والتجارب، والناس، تذكر أنك تتعلم وتتدرب أن تكون سعيداً، سيكون لديك المزيد والمزيد من الأوقات السعيدة، وستصبح أقوى في خلق سعادتك الخاصة.

إن أسهل طريقة للتركيز على الإيجابية عندما تفكر في شيء من شأنه أن يقلقك عادة، فقط فكر، «أريد أفضل نتيجة إيجابية ممكنة» بعد ذلك يمكنك بسهولة التخلص من قلقك.

  1. القضاء على عوائق السعادة

ستتمكن في النهاية من أن تكون سعيداً تحت أي ظرف تقريباً، لكن هذا لا يعني أنه يجب عليك التعامل مع التجارب السلبية باستمرار، التجارب السلبية هي عقبات للسعادة يجب عليك التغلب عليها لتكون سعيداً.

ذكّر نفسك، «اخترت أن أكون سعيداً.. أنا سعيد» ثم اتخذ الإجراء الإيجابي المطلوب للحفاظ على تلك السعادة.. أبعد نفسك عن البيئة السلبية، واذكر إيجابيتك لإلغاء السلبية.

  1. الكمال ليس مطلوباً

ليس عليك أن تكون سعيداً تماماً، يمكنك التدرب على أن تكون سعيداً، وإذا فشلت أحياناً وشعرت بمشاعر سلبية؛ فلا بأس بذلك، تلك هي الأوقات التي تذكّر فيها نفسك بأنك تتدرب، حدد سبب عدم سعادتك، لا بأس أن ترتكب أخطاء، ولا تكن مثالياً عندما تتعلم شيئاً ما في العالم الواقعي، سيكون لديك العديد من الفرص للممارسة، فقط تذكر، النتيجة النهائية لممارستك هي أن تكون أنت أكثر سعادة وحياة أكثر سعادة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.