- Advertisement -

- Advertisement -

- Advertisement -

اللادينيين كثروفالمغرب

حظي موضوع اللادينيين باهتمام كبير في الآونة الأخيرة، حيث أصبح “موضة” عند الباحثين ورجال الدين، بالإضافة إلى التقارير الدولية التي انكبت على دراسة الموضوع بالمنطقة المغاربية ..

وازدادت أعداد اللادينيين في البلدان المغاربية في السنوات الأخيرة، بشكل واضح، وهو ما كشفت عنه التقارير الرسمية الدولية والمؤسسات البحثية المهتمة بدراسة هذا التحول في البنية الدينية بالمنطقة وضمنها المغرب.

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية قد أصدرت قبل حوالي 5 أشهر، تقريرها السنوي، حول الحريات الدينية، ضمنه 16 صفحة مخصة للمغرب، حيث قدر حجم اللادينيين آنذاك في نسبة 15 في المائة من السكان.

- Advertisement -

هذه الأرقام، كما أعلنت عن ذلك السفارة الأمريكية وأكدته الباحثة المغربية التي أعدت التقرير لفائدة الخارجية الأمريكية، مضبوطة، ومبنية على تقديرات زعماء مجتمع اللادينيين بالمغرب، والتقارير الدولية، غير أنها تمت الإشارة في الوقت ذاته إلى أن اللادينية لا تعني بالضرورة الإلحاد، أو التوقف عن أداء الشعائر الدينية.

وعكس ما جاء في تقرير الخارجية الامريكية، كشف آخر التقارير الدولية، حول “مجتمع” اللادينيين في المنطقة المغاربية أن عددهم يبلغ 470 ألف بالجزائر، بنسبة تصل إلى 1.8 بالمائة من عدد السكان، وذلك حسب موقع “غلوبال روليجيوز فيتورز” المختص في تقصي اعداد المنتمين لمختلف الديانات فضلا عن اللادينيين…

وتحتل تونس المرتبة الثانية، بـ30 ألف لاديني بنسبة 0.2 بالمائة من إجمالي السكان، فيما يأتي كل من المغرب وليبيا وموريتانيا في المرتبة الثالثة ب10 آلاف لاديني بنسبة 0.1 بالمائة من عدد السكان.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.