- Advertisement -

- Advertisement -

- Advertisement -

 العرائش.. الحبس لطبيب ديال العيالات وها علاس

 

بثت هيئة الحكم الاستئنافية المتنقلة، أمس الثلاثاء، بمحكمة العرائش، في قضية مأساة “فرح” التي فارقت الحياة هي وجنينها بالمستشفى الإقليمي بالعرائش، حيث أيدت الحكم الابتدائي في حق طبيب توليد ومولدة، فيما ارتأت أن تحول إدانة مولدة ثانية من حكم بالحبس النافذ إلى موقوف التنفيذ

 

وبعد تأجيل البث في جلسات الاستئناف لما يزيد عن أربعة أشهر بسبب حالة الطوارئ جراء انتشار وباء كورونا، قضت غرفة الاستئناف المتنقلة، أدانت طبيب التوليد “ياسر.ب” بشهرين حبسا نافذا، والمولدة “فاطمة.ت” بشهرين ونصف حبسا نافذا، مؤيدة بذلك الحكم الصادر في حقهما ابتدائيا، في الوقت الذي قررت هيئة الاستئناف تخفيض الحكم الصادر ضد المولدة الثانية “نادية.إ” من شهرين حبسا نافذا، إلى شهرين حبسا موقوف التنفيذ، مع تأييد الحكم الخاص بالتعويض المدني الصادر ضد المتابعين الثلاثة.

 

- Advertisement -

وكانت قد سبقت جلسة النطق بالحكم الابتدائي، عدة جلسات ماراطونية، وليال بيضاء، قضتها كل من هيئة المحكمة، وهيئة الدفاع، وكل متتبعي قضية فرح،  لتبث المحكمة الابتدائية بالعرائش، في الساعات الأولى من صباح الثلاثاء 3 دجنبر 2019، بعد ليلة بيضاء أخرى، في ملف جنحي تلبسي، عدد 187/ 2103/ 2019، حيث أدانت الطبيب “ياسر.ب” والمولدة “فاطمة.ت” اللذين كانا رهن الاعتقال، بشهرين وشهرين ونصف حبسا نافذا، والمولدة “نادية.إ”، التي كانت تتابع في حالة سراح، بشهرين حبسا نافذا، وقضت  كذلك بتعويض مدني ضد المتابعين الثلاثة، لفائدة ورثة الهالكة “فرح”، بأدائهم تعويضا ماليا حدد في 30 مليون سنتيم، بالتضامن فيما بينهم، وهو الحكم الذي أيدته هيئة الاستئناف.

 

يذكر أن معاناة الهالكة “فرح” استمرت طيلة ليلة كاملة، من مساء الأربعاء 18 شتنبر 2019 حتى صباح اليوم الموالي، حيث زارها أفراد  عائلتها، وفوجئوا بسقوطها أرضا، وطالبوا مولدة بالاعتناء بها، لكنها أجابتهم بأن المعنية “تتبوحط” أي أنها تتظاهر بكونها تتألم فقط، وعندما أبلغت طبيب التوليد، لم يسارع إلى التدخل، وأمرها بترك السيدة تلد، وعندما تم استفساره عن تصرفه، برر ذلك بكونه لم يكن يعلم أن الحامل تواجه الخطر وفي مرحلة حرجة، في الوقت الذي أكدت بعض النسوة لعائلة الضحية “فرح” أنها قضت الليلة وهي تصرخ، قبل إخبارهم بوفاتها هي وجنينها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.