هذا هو حشلاف لي باغي يدخل الصحافيين للحبس لأنهم انتقدوا تلفزة العرايشي

بعد مّا جرى عليه الباطرون ديال الإذاعة والتلفزة فيصل لعرايشي، ولّا “زكريا حشلاف” عاطيها غير للمناورات، باش اعاود ارجع لبلاصتو.

حشلاف  المدير ديال الموارد البشرية بالنيابة، كيحاول استغل الصداع اللي نايض ف اللجنة ديال انتقاء البرامج وكيقول لصحابو ف النقابة اللي كيدافعوا عليه، بأنه مستعد اقدم خدمات جليلة للباطرون ديال الشركة والرئيسة ديال هذه اللجنة، ويجيب لهم لخبار على شكون اللي كيكتب على هذه الفضايح اللي كتعرفها الاذاعة والتلفزة..

والغريب ف الأمر هو ان حشلاف كيحاول اورطّ لعرايشي ف المشاكل اللي كتعرفها لجنة البرامج، ومع النقابيين ف ملفات قديمة وخّا ان القانون واضح ف هاذ القضية، حيث اللجنة والمجلس الإداري هما اللي عندهم الصلاحية باش احسموا ف هذا الموضوع..

المصادر ديالنا قالت بان حشلاف سرّب بلعاني شي أخبار مغلوطة على لعرايشي، لصحابو النقابيين ف الإذاعة  باش اشوّش على الخدمة ونوّض الصداع ومن ثم يمكن ليه أتدخل بحال شي منقذ من وبطل اللي قادّ احل المشاكل اللي واحلة فيها الشركة..

راه حشلاف هو في الحقيقة لي تيسرب لينا كاميلن الأخبار على المدير وعلى اللجنة عن طريق شي صحابو وراه معروفين على كل حال.

لعرايشي طالع ليه الدم من حشلاف بسبب الاخطاء الكثيرة اللي ارتكبها، ومنها انه ما تسوّقش لواحد المراسلة ديال “الهاكا” بخصوص واحد الاشهار ديال شركة الاتصالات “اورانج”، وتسبب ف الانذار خايب للاذاعة والتلفزة.

ومن بين الأخطاء اللي دارهم حشلاف، التجاهل ديالو للتقرير ديال المجلس ديال جطّو، اللي كيتعلق بتدبير الشركة، حيث ما عطاش للقضاة الوثائق اللي طلبوها منو باش ادققوا ف الديرية الخاصة بالموارد البشرية اللي كيشرف عليها بالنيابة..

ومن المصائب  اللي ارتكب حشلاف، هو بعض التوظيفات المشبوهة وبالخصوص القضية ديال “م.ن” اللي وظفها خارج المساطر القانونية وبلا ما يراعي مبدأ الكفاءة وتكافؤ الفرص.. وهاد الملف عندنا فيه مايفيد من اعترافات بالفيديو بالصوت والصوة… غادي نشروه في الوقت المناسب.

هذه غير بعض الاخطاء من بزاف اللي ارتكبها حشلاف واللي مازال غادي نوقفو عليها ف الحلقات المقبلة من هذه الفضائح اللي خلّات كلشي كيهضر وكينتقد الاذاعة والتلفزة، واللي توصل بخصوصها لعرايشي بشكايات واللي ضروري الباطرون د الاذاعة ياخذها بجدية ووضع حد للفساد والروينة اللي داير حشلاف ف الشركة..

دابا ها حنا عطيناك اسي حشلاف الباروك… ويلا مزال باغي تمرمدنا كما تقول غادي نمرمدوك قبل… دوز بخير الى حلقة مقبلة…

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.