- Advertisement -

- Advertisement -

السطو على وكالة لتحويل الأموال فمكناس

لازال الغموض يكتنف حادث تعرض وكالة لتحويل الأموال بمدينة مكناس للسطو، وذلك بعد مرور أربعة أيام على فتح تحقيق من طرف عناصر الشرطة القضائية بالعاصمة الإسماعيلية، نظرا لدقة الطريقة التي نفذت بها عملية السطو من طرف الجناة.

وحسب مصادر إعلامية فإن فصول الحادث، تعود إلى إقدام مجهولين يوم الخميس المنصرم، على تنفيذ عملية السطو على وكالة لتحويل الأموال بحي مرجان بمكناس، من خلال إحداث ثقب بجدرانها من داخل محل مجاور، وهو ما مكن الجناة من التسلل إلى داخل الوكالة المذكورة والاستيلاء على مبلغ مالي وبعض المحتويات الأخرى.

وأضافت المصادر أن الجناة كانوا قد قاموا بحفر ثقب بجدران الوكالة دون أن تثير أشغال الحفر انتباه السكان المجاورين أو غيرهم، مع العلم أن المكان يعرف حركية دؤوبة ويعج بالزوار والمارة.

- Advertisement -

وأشارت المصادر ذاتها إلى أن الحادث استنفر فرقا من الشرطة القضائية والشرطة العلمية والتقنية التي حلت بعين المكان من أجل استجلاء أي أثر أو العثور على  بصمات قد تساهم في عملية البحث والتحقيق في هذه الجريمة التي أثارت الرأي العام المكناسي.

وأوردت المصادر نفسها أن عناصر الشرطة بمدينة مكناس تسارع الزمن لفك خيوط هذه الجريمة التي يترقب حقيقة وقوعها الرأي العام المحلي والوطني، وذلك لمعرفة من هم الجناة المتورطين في هذه القضية قصد اعتقالهم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.