- Advertisement -

- Advertisement -

ارتفاع حصيلة حادث خريبكة إلى 22 قتيل وأكثر من 32 جريح

ارتفعت حصيلة حادثة السير المميتة، التي وقعت بالطريق الوطنية رقم 11 الرابطة بين مدينتي خريبكة والفقيه بن صالح، صباح اليوم الأربعاء، إلى 22 قتيلا ضمن ركاب الحافلة، فيما أصيب أزيد من 32 شخصا بجروح متفاوتة الخطورة.

وذكرت مصادر مطلعة، أن عدد القتلى انتقل من 17 إلى 22 قتيلا، كما تم تسجيل 32 مصابا بجروح وكسور متفاوتة الخطورة؛ من بينهم عدد من الأطفال، حيث جرى نقل المصابين إلى الأقسام الطبية بالمستشفى الإقليمي الحسن الثاني بخريبكة.

الفاجعة، التي تسبب فيها انقلاب حافلة كانت متجهة من الدار البيضاء صوب مدينة الفقيه بن صالح، استنفرت مصالح الدرك الملكي والوقاية المدنية والسلطات المحلية، من أجل نقل المصابين إلى المستشفى وإحالة الجثث على مستودع الأموات؛ وذلك عبر سيارات للإسعاف وأخرى لنقل الأموات تابعة للمجمع الشريف للفوسفاط والجماعات الترابية القريبة من مكان الحادث.
وتمّ إبعاد الحافلة عن الطريق وتسهيل حركة المرور بين خريبكة والفقيه بن صالح؛ من خلال الاستعانة بآليات من المجمع الشريف للفوسفاط، وذلك بحضور فعلي لعامل إقليم خريبكة رفقة ممثلي السلطات المحلية وباقي المصالح المعنية.

وفتحت مصالح الدرك الملكي التابعة لسرية خريبكة، تحت إشراف النيابة العامة المختصة، بحثا لتحديد أسباب وملابسات الحادث.

التعليقات مغلقة.