جزائري قتل ربيبته فرمضان وخبا الجثة عام داخل المنزل

المحكمة الجنايات الاستئنافية بمجلس قضاء وهران شددت عقوبة قاتل ربيبته، ذات ست سنوات، تحت التعذيب، مقررة تسليط الإعدام في حقه، فيما أيدت الأحد حكم البراءة الصادر في حق والدتها عن تهمة عدم التبليغ عن جريمة القتل تلك.

وبحسب ما جاء عن هذه الجريمة الشنيعة، التي جرت فصولها في شهر رمضان الموافق لشهر يونيو من سنة 2018 داخل مسكن مستأجر يقع بحي النجمة في ولاية وهران، أين أقدم المتهم المدعو (ب. هواري) على تعنيف ربيبته (م. ف) في حضور والدتها بالضرب المبرح، على غرار ما كان يمارسه عليها كعادته، لكنه في تلك المرة قد ضاعف على الطفلة المسكينة جرعة التعذيب وعقده النفسية المكبوتة، حيث جردها من ثيابها، ثم أمسك بحامل صحن هوائي مقعر، وراح يشبعها به ضربا على منطقة حساسة من جسدها وصدرها لمدة 10 دقائق إلى أن فارقت الحياة، وبعدما تأكد من وفاتها، أجبر أمها على عدم الصراخ، ثم أدخل الجثة في غرفة وأبقاها فيها لليلة كاملة، وفي اليوم الموالي تخلص منها ردما داخل حفرة حفرها في فناء المنزل، فيما هدد زوجته بدفنها بجوار ابنتها إن هي حاولت التبليغ عنه.

 

اترك رد