- Advertisement -

- Advertisement -

- Advertisement -

الجزائر ضرباتها أخطر سلاسة ديال كورونا

أكد البروفيسور كمال جنوحات، رئيس المختبرات المركزية والجمعية الجزائرية لعلم المناعة، اليوم الجمعة، أن الحالة الوبائية في البلاد “مقلقة”، مشددا على أنه إذا واصلنا بنفس أسلوب التهاون فإن أرقام الإصابات بفيروس كورونا سترتفع في الأيام المقبلة.

وقال البروفيسور جنوحات في تصريحات لإذاعة سطيف الجهوية “عشنا أربعة أشهر من الاستقرار الجيد بسبب اكتساب المناعة لكن دخول السلالات الجديدة أفسد جميع الحسابات، وإذا لم تكن هناك إجراءات سريعة من المواطن بارتداء الكمامة فإنه يتوقع موجة ثالثة للوباء أقل خطورة من السابقتين”.

ويرى رئيس المخابر المركزية والجمعية الوطنية لعلم المناعة أن أفضل وقاية حاليا هي ارتداء الكمامة، لأن الدراسات أثبتت أن الفيروس ينتقل عبر التنفس، وليس عبر الأسطح واللمس، وقد اكتسبنا مناعة جزئية، لكن لا نعرف هل هي فعالة مع السلالات الجديدة أم لا؟ نقوم بدراسة ستظهر بعد أيام هل المصابون حاليا بالسلالة الجديدة سبق إصابتهم أم لا؟.

- Advertisement -

وأوضح البروفيسور جنوحات أن السلالة النيجيرية هي أخطر ما يهددنا حاليا تنتشر بكثرة ولا تستجيب بقوة مع اللقاحات، من ذلك أن دراسة بريطانية أكدت هذا الأسبوع أن نسبة وفيات السلالة النيجيرية تصل إلى نسبة 4.5 وهي أكبر نسبة للوفيات.

وأعلن جنوحات في هذا السياق أن أكثر الولايات تأثرا بالسلالات الجديدة المتحورة هي تبسة، الوادي وورڤلة وتصيب جميع الفئات الكبار والشباب، مؤكدا أن معهد باستور هو الوحيد الذي يملك وسائل الكشف عن هذه السلالات، ومن غير الممكن الكشف عن جميع الحالات عبر الوطن.

وخلص البروفيسور جنوحات إلى القول نحن في بداية تصاعد الأرقام والوقت ليس في صالحنا وبإمكاننا التحكم في الوضعية وتفادي الموجة الثالثة بتدابير الوقاية وارتداء الكمامة ومواصلة عملية التلقيح.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.