- Advertisement -

- Advertisement -

- Advertisement -

بنسليمان.. انطلاق جلسات محاكمة الفرنسي مرتكب مجزرة الأغنام

تعود قضية دهس الأغنام من طرف فرنسي للواجهة اليوم الجمعة من خلال جلسات الاستئناف، إذ لا يزال حسن الشتيو صاحب الأغنام يطالبه بإنصافه، لاسيما بعد الحكم الابتدائي، الذي نطقت به المحكمة الابتدائية في مدينة بنسليمان، قبل أشهر، والقاضي، بالحبس شهرا نافذا في حق الفرنسي، وغرامة قدرها 20 ألف درهم لفائدة صاحبها لم يكن منصفا.

ومن المرتقب، أن تنطلق ثاني جلسات الاستئناف، اليوم  الجمعة، في محكمة الإستئناف في الدار البيضاء، بعد قرار حسن الشتيو باستئناف الحكم.

وشهدت الجلسة السابقة، بتاريخ 9 أكتوبر المنصرم، عدم امتثال المقيم الفرنسي بحجة عدم توصله باستدعاء المحكمة.

- Advertisement -

وعبر حسن الشتيو، صاحب الأغنام المدهوسة، عن عدم رضاه من الحكم الابتدائي؛ فبالنسبة إليه كان مفاجئا، وغير منصفا.

وشدد المتحدث نفسه على إنه قدم جميع الوثائق، التي تؤكد حجم الضرر، الذي أصابه رفقة طفله من جراء عملية الدهس، التي نفذها المقيم الفرنسي لقطيع الغنم، مستطردا “التعويض المادي غير متوقع لا يكفي حتى لشراء قطيع غنم آخر”.

وتجدر الإشارة إلى أن نشطاء مغاربة تداولوا، قبل أشهر مضت شريط فيديو، ظهر فيه الطفل، ابن صاحب الغنم، وهو يبكي أمام مشهد دهس غنم أسرته، التي كان يرعاها قرب شاطئ الصنوبر (David)، حيث أدى السلوك الوحشي لمواطن فرنسي إلى مقتل كل الأغنام، التي ظهرت جثثاً هامدة على الطريق، في مشهد قاس.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.