- Advertisement -

- Advertisement -

- Advertisement -

كورونا أزمات وضعية التشغيل فالمغرب

 قدمت المندوبية السامية للتخطيط أرقاما مقلقة حول واقع سوق الشغل وأعداد العاطلين عن العمل خلال الفصل الثالث من سنة 2020، حيث كشفت أنها انتقلت من مليون و114 ألف، إلى مليون و482 ألف، بنسبة ارتفاع تبلغ 33 في المئة.

وأشارت المندوبية في مذكرة إخبارية حول تطور مؤشرات سوق الشغل بالمغرب خلال الفصل الثالث من سنة 2020 إلى أن هذا الارتفاع، يعزى إلى زيادة عدد العاطلين( 276 ألفا بالوسط الحضري و92 ألفا بالوسط القروي).

الخبير الاقتصادي والمالي، الطيب اعيس، اعتبر أن ارتفاع أعداد العاطلين بهذا الشكل، كان منتظرا بفعل الجائحة وتبعاتها، من انكماش للاقتصاد الوطني والعالمي، مما دفع مجموعة من الشركات للتوقف عن العمل أو تقليص أعمالها وتسريح العاملين.

- Advertisement -

وٱضاف أعيس أن العالم يمر من أزمة عالمية خانقة يعاني منها كذلك الاقتصاد الوطني بشكل كبير جدا، خصوصا بعد حجر صحي طويل وبعده حجر جزئي، مما كان له انعكاس مباشر على الحركية والدينامية الاقتصادية وسوق الشغل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.