- Advertisement -

- Advertisement -

- Advertisement -

فتح قنصلية الإمارات فالعيون رسالة واضحة لخصوم الوحدة الترابية

قال رشيد لزرق، محلل سياسي ومتخصص في العلاقات الدولية، إن إعلان دولة الإمارات العربية المتحدة فتح قنصلية عامة لها بمدينة العيون كبرى مدن الصحراء المغربية رسالة واضحة لخصوم المملكة في هذا الظرف تحديدا.

وأوضح لزرق في تصريح للموقع، أن أسس العلاقات المغربية الإماراتية وضع لبناتها كل من الراحلين الملك الحسن الثاني والرئيس زايد بن سلطان آل نهيان، ورغم بعض الاختلافات في الرؤى فقط بقي التواصل بين الدولتين، حيث حرص الملك محمد السادس و خليفة بن زايد على استمرار التواصل.

 وأكد لزرق، أن افتتاح قنصلية الإمارات في العيون، خطوة لتبديد كل الغيوم الذي كان يحاول البعض اللعب عليها من خلال موقف واضح من دولة الإمارات في دعم وحدة الترابية للمملكة المغربية، ومؤشر لإعطاء دفعة قوية للتعاون وتقوية العلاقات وتمثين الروابط الكثيرة بين الدولتين،  على جميع الأصعدة، في إطار احترام تام لوحدة وسيادة البلدين .

- Advertisement -

وخلص لزرق، أن إقامة قنصلية إماراتية في الصحراء المغربية هي بمثابة خطوة في اتجاه إرجاع هذه العلاقات لمكانتها الطبيعية، والتي من المنتظر أن تتبعها خطوات باقي دول التعاون الخليجي في إطار دعم الوحدة الترابية للمملكة، وبغرض طي هذا الملف الذي عمر طويلا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.