- Advertisement -

- Advertisement -

- Advertisement -

تلفزيون العرايشي خرق قانون منع التنقل

“اعملوا بأقوالي ولا  تعملوا بأفعالي”، على هذا النهج سارت الشركة الوطنية للاذاعة والتلفزة الاسبوع المنصرم حيث أجرت كاستينغ لاختيار منشطة لبرنامج فني جديد باستوديوهاتها بالدار البيضاء، مساء الاربعاء 29 يوليوز، في الوقت الذي تصدر نشراتها خبر منع السلطات التنقل من وإلى ثمان مدن وفي مقدمتها الدار البيضاء التي احتضنت  هذا الكاستينغ.

إلى  جانب الخرق السافر لقرار المنع اختار المسؤولون على هذا الكاستينغ إجراءه في سرية تامة دون الاعلان عنه حتى في موقع الشركة الوطنية للاذاعة والتلفزة لتوسيع دائرة المشاركة، حيث اقتصر الامر على عدد جد محدود من  المرشحين والمرشحات.

ويتساءل عدد من الشبان والشابات الراغبات في دخول تجربة التنشيط التلفزي عن كيفية وصول المعلومة للمعنيين بهذا الكاستينغ الذين حضروا في الموعد المحدد سلفا، وما السر في اختيار هذا التوقيت بالذات الذي يتزامن وقرار حظر  التنقل من وإلى المدن التي تعرف ارتفاعا كبيرا في عدد الاصابات بفيروس كورونا ومنها الدار البيضاء، وهو ما يطرح اكثر من علامة استفهام ؟؟؟؟؟  قد يجد له المرء تفسيرا واحدا  وهو الاتفاق المسبق على  مرشح او مرشحة بعينها واستعمال الباقي ككومبارس.

- Advertisement -

بهذا التصرف تكون الشركة الوطنية للاذاعة والتلفزة قد ضربت روح التنافس في مقتل وأخلفت الميعاد مع مبدأ تكافؤ الفرص، الذي تضعه شعارا لعدد كبير من برامجها والذي يمكن لو اعتمدته ان تتوصل الى مرشح او مرشحة تحمل كل مواصفات النجاح والتي يمكنها ان تقود سفينة البرنامج الجديد بكل اطمئنان .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.