- Advertisement -

- Advertisement -

- Advertisement -

غضب دولي بسبب تحويل “آيا صوفيا” لمسجد

وقع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان امس الجمعة مرسوما بإعادة متحف آيا صوفيا إلى مسجد وفتحه للصلاة، وذلك بعدما أبطلت محكمة عليا قرارا لمؤسس تركيا الحديثة بتحويل المبنى إلى متحف.

أعلن أردوغان ذلك بعد ساعة فقط من نشر قرار المحكمة، برغم تحذيرات دولية من تغيير وضع المعلم الأثري الذي يرجع تاريخه إلى 1500 عام والذي له قيمة كبيرة لدى المسيحيين والمسلمين.

وأثار قرار أردوغان جدلا حادا محليا ودوليا، حيث تأتي محاولة الرئيس التركي بكل الوسائل الممكنة حشد قاعدته الشعبية المحافظة التي تخلى جزء منها عنه خلال الانتخابات البلدية التي فازت فيها المعارضة العام الماضي في اسطنبول وأنقرة.

- Advertisement -

ويتهم أكبر أحزاب المعارضة حزب الشعب الجمهوري (اشتراكي ديمقراطي) أردوغان باستغلال آيا صوفيا لجعل الناس ينسون الوضع الاقتصادي المتدهور حاليا.

وقالت توغبا تانييري إرديمير الباحثة في جامعة بيتسبورغ “يبدو أن أردوغان يتصدى لانخفاض شعبيته التي قد تعود أسبابها إلى الصعوبات الاقتصادية” المرتبطة بوباء كوفيد-19.

وكان لافتا أن قرار تحويل آيا صوفيا إلى مسجد رغم الاعتراضات الدولية والمحلية، خطوة مفضوحة من الرئيس التركي لترقيع الثغور الكثيرة في شعبيته والتغطية على الأزمات الداخلية وتداعيات تدخلاته الخارجية على الاقتصاد.

وقال القرار الذي وقعه أردوغان “تقرر تسليم إدارة مسجد آيا صوفيا إلى هيئة الشؤون الدينية وفتحه للصلاة”.

وحدّد الرئيس التركي، رجب طيّب إردوغان، الرابع والعشرين من يوليو موعدًا لأوّل صلاة في “آيا صوفيا”، بعد تحويله إلى مسجد أمس الجمعة، إثر قرار قضائي.

وكانت الحكومة التركيّة في العام 1934 أعلنت تحويل مسجد “آيا صوفيا” إلى متحف، إثر قيام الجمهوريّة وإعلان إسقاط الخلافة، وهو القرار الذي رفضته أعلى محكمة إداريّة في البلاد أمس الجمعة.

وأوضحت المحكمة أن “آيا صوفيا” مسجّل مسجدا في سندات الملكية التي تحمل اسم مؤسسة محمد الفاتح، السلطان العثماني الذي “فتح” القسطنطينية في القرن الخامس عشر، وأن هذا التصنيف غير قابل للتعديل.

وقال إردوغان في كلمة متلفزة “سنؤدي سويًا صلاة الجمعة في آيا صوفيا في 24 يوليو ونعيد فتحها للعبادة”، مضيفًا أنّ هذه الكنيسة السابقة التي تعدّ إحدى أبرز الوجهات السياحية في إسطنبول ستبقى مفتوحة “للجميع، أتراكًا وأجانب، مسلمين وغير مسلمين”.

و”آيا صوفيا” تحفة معمارية شيّدها البيزنطيون في القرن السادس وكانوا يتوّجون أباطرتهم فيها. وقد أدرجت على لائحة التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونسكو)، وتعد واحدة من أهم الوجهات السياحية في إسطنبول.

وبعد سيطرة العثمانيين على القسطنطينية في 1453، تم تحويلها إلى مسجد في العام نفسه ثم إلى متحف في 1935 بقرار من رئيس الجمهورية التركية الفتية حينذاك مصطفى كمال أتاتورك بهدف “إهدائها إلى الإنسانية”.

لكن وضعها كان محور جدل، فمنذ 2005 لجأت منظمات مرات عدة إلى القضاء للمطالبة بتحويلها إلى مسجد من جديد.

اليونيسكو والكنيسة الروسيّة “تأسفان”

وأعلنت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثفاقة (يونسكو) إنها “تأسف بشدة لقرار تركيا، ولعدم إجراء حوار مسبق بشأن وضع الكاتدرائية البيزنطية السابقة”.

وعبّرت مديرة المنظمة، أودري أزولاي، عن “الأسف الشديد لقرارات السلطات التركية، والتي اتخذت من دون حوار مسبق، لتعديل وضع ’آيا صوفيا’”، بحسب بيان للمنظمة.

وأضاف البيان أيضا أن أزولاي عبرت عن قلقها للسفير التركي لدى المنظمة.

وعبرت الكنيسة الأرثوذكسية الروسية، الجمعة، عن أسفها لعدم إصغاء القضاء التركي إلى “مخاوف ملايين المسيحيين”، ونقلت وكالة الأنباء الروسية “إنترفاكس” عن المتحدث باسم الكنيسة فلاديمير ليغويدا قوله “نلاحظ أنه لم يتم الإصغاء إلى مخاوف ملايين المسيحيين”.

كذلك اعتبرت الحكومة اليونانية أنّ قرار القضاء التركي “استفزاز للعالم المتحضر”، وقالت وزيرة الثقافة اليونانية، لينا مندوني، في بيان، إنّ النزعة “القومية التي يبديها الرئيس إردوغان تعيد بلاده ستة قرون إلى الوراء”.

ويثير مصير آيا صوفيا قلق اليونان وروسيا، اللتين تراقبان عن كثب الإرث البيزنطي في تركيا، بالإضافة إلى الولايات المتحدة وفرنسا اللتين حذّرتا أنقرة من تحويلها إلى مسجد، وهو ما يسعى إليه إردوغان منذ سنوات.

والأسبوع الماضي، رفض إردوغان الانتقادات الموجّهة إلى مساعيه لتحويل كنيسة “آيا صوفيا” السابقة في إسطنبول إلى مسجد، رغم القلق الذي تثيره هذه الخطوة في تركيا كما في الخارج.

وقال إردوغان إن “توجيه اتهامات إلى بلدنا في مسألة آيا صوفيا هو بمثابة هجوم مباشر على حقنا في السيادة”.

وقبيل إعلان القرار القضائي، دعت اليونسكو إلى الحوار قبل أي قرار من المرجح أن “يقوّض القيمة العالمية” لهذا الصرح التذكاري العالمي.

واعتبر الرئيس التركي العام الماضي أن تحويل “آيا صوفيا” إلى متحف كان “خطأ فادحا”.

وتجمّع نحو خمسين شخصا أمام الموقع وسط انتشار كثيف للشرطة ملوّحين بالأعلام التركية وهاتفين “كسرت الأغلال” احتفالا بالقرار القضائي، وأقاموا الصلاة واضعين الكمامات للوقاية من الوباء.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.