مدريد.. اعتقال شاب مغربي غتاصب قاصر بعد ما خدرها

تكتب نهار 1 يونيو، 2024 مع 10:14 دولي تابعونا على Scoop

ألقت الشرطة الوطنية الإسبانية القبض على شاب مغربي يبلغ من العمر 20 عاما باعتباره الجاني المزعوم في جريمة تخدير واغتصاب فتاة قاصر تبلغ من العمر 13 عاما التقى بها عند خروجها من المدرسة، بعد مقابلتها على الشبكات الاجتماعية.

وحسب ما أوردته مصادر إعلامية إسبانية، فإن وحدة خاصة بالجرائم المتعلقة بالأسرة والمرأة (UFAM) تابعة للشرطة الوطنية الإسبانية، تحقق في الاغتصاب المزعوم لفتاة تبلغ من العمر 13 عاما، عن طريق تخديرها بعد مقابلة شخص غريب التقت به على منصة “Instagram”.

وأفادت المصادر، أن الأحداث وقعت في 14 ماي المنصرم، حين كانت الضحية المزعومة، تتحدث إلى صبي بالغ وكانوا قد رتبوا لقاءً على “Instagram” بعد انتهاء صف الفتاة. حيث التقيا عند أبواب مدرسة في منطقة مدريد في فيلا دي فاليكاس وأخذها إلى شقة، على الرغم من تردد المراهقة.

وأضافت المصادر، أنه داخل الشقة، حاول الشاب تقبيل المراهقة لكنها دفعته بعيدا، وفقا لأقوالها للشرطة. هناك رأت المراهقة شابا آخر في غرفة أخرى، على الرغم من أنها لم تستطع التعرف عليه. كما أخبرت عناصر الشرطة أنها تناولت مشروبا مع الكحول ثم أغمي عليها. وبعد ساعات، استيقظت مع صداع شديد وتمزقات بين فخضها على سرير داخل الشقة.

وأوردت المصادر، أن المشتبه فيه رافق الفتاة بعدها إلى محطة مترو فالديكاروس، قبل أن يتركها، بعدما هددها بعدم إخبار أي شخص عما حدث لأنه “يمكنهم إيقافه”، لكن الضحية المزعومة، حذرت حارس أمن بالمحطة، الذي اتصل بالشرطة.

وأشارت المصادر، أن ضباط الشرطة وصلوا إلى المكان على عجل، خاصة وأن والدي الفتاة كانا قد تقدما بشكوى في مركز الشرطة، بسبب اختفاء ابنتهم عندما اكتشفا أنها لم تعد إلى المنزل بعد المدرسة.

وقالت المصادر، إن عناصر الشرطة تحدثت إلى الفتاة وأخطرت الخدمات الصحية، التي نقلتها إلى مستشفى غريغوريو مارانيون، الذي قام بتنشيط بروتوكول الكشف عن الاعتداءات الجنسية لاختبار إصاباتها في الأعضاء التناسلية والكدمات وبقايا أي مواد كيميائية مخدرة في جسمها. فيما تم التعرف على هوية الشاب العشريني لاحقا، وتم توقيفه ووضعه رهن الحبس الاحتياطي إلى غاية الفروغ من التحقيقات وتقديمه للمحاكمة.