تنفيذا لتوجيهات سيدنا الله ينصرو السامية.. الجزولي يعقد لقاء مع كفاءات مغربية فـ”سيليكون فالي”

تكتب نهار 13 مايو، 2024 مع 10:03 سياسة تابعونا على Scoop

عقد لقاء مع عدد من أبناء الجالية المغربية المقيمة بالولايات المتحدة، يوم الجمعة في “سيليكون فالي”، جنوب سان فرانسيسكو،  وذلك بمبادرة من الوزارة المنتدبة المكلفة بالاستثمار والالتقائية وتقييم السياسات العمومية، والوكالة المغربية لتنمية الاستثمارات والصادرات.

وجاء هذا اللقاء انعقد تنفيذا للتوجيهات السامية الواردة في خطاب صاحب الجلالة الملك محمد السادس بمناسبة الذكرى الـ69 لثورة الملك والشعب، والذي دعا فيه جلالته إلى إقامة علاقة هيكلية دائمة، مع الكفاءات المغربية بالخارج، بما يضمن مشاركتهم الكاملة في مسار تنمية بلادهم.

وفي كلمة بهذه المناسبة، استعرض الوزير المنتدب المكلف بالاستثمار والالتقائية وتقييم السياسات العمومية، محسن الجزولي، المشاريع الكبرى التي أطلقها المغرب تحت قيادة جلالة الملك، لاسيما في مجال التنمية والبنيات التحتية والاستثمارات.

وأشار إلى أن المملكة حققت تقدما هاما في مجال التنمية، بفضل الرؤية الملكية المستنيرة والاستباقية، مسجلا أن التركيز أضحى ينصب على القطاعات ذات القيمة المضافة العالية، مثل الطاقات النظيفة والهيدروجين الأخضر والتنقل الكهربائي.

من جانب آخر، أبرز الجزولي الدور الذي يضطلع به أبناء الجالية المقيمة بالخارج في تعزيز إشعاع المملكة على الصعيد الدولي، داعيا مغاربة العالم إلى مواصلة مساهمتهم في الجهود الجماعية الرامية إلى توطيد دعائم مغرب قوي بمؤهلاته وكفاءاته.

شارك في هذا اللقاء أزيد من 150 من الكفاءات المغربية العاملة لدى عمالقة التكنولوجيا الرقمية (GAFAM) وتكنولوجيا المعلومات، وكذا في قطاعي التكنولوجيا الحيوية وريادة الأعمال، إلى جانب البحث العلمي والأكاديمي.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، تحدث الوزير المنتدب عن الجولة الترويجية الدولية (Roadshow) لوجهة المغرب، والتي حطت الرحال بكل من دالاس وأوستن وسان فرانسيسكو وستتواصل في سياتل، موضحا أن هذه المبادرة تروم التعريف بالمؤهلات الهامة التي يزخر بها المغرب، ومن ثم جذب استثمارات أمريكية جديدة.

وسجل أن المغرب يشهد، تحت القيادة المستنيرة لجلالة الملك، مرحلة تاريخية تكرس مكانة المملكة باعتبارها وجهة مفضلة للاستثمارات.

وبهذه المناسبة، ذكر المسؤول باجتماعات العمل التي عقدها الوفد المغربي مع عدد من صناع القرار والفاعلين الاقتصاديين الأمريكيين، والزيارات التي قام بها لعدد من الشركات، مشيرا إلى أن هذه الجولة الترويجية تهدف إلى تعزيز صيت المغرب باعتباره شريكا اقتصاديا أساسيا في إفريقيا.

وتطرق الوزير المنتدب إلى مشاركة المملكة في الدورة الـ16 لقمة الأعمال الأمريكية الإفريقية، التي انعقدت ما بين 6 و9 ماي الجاري بمدينة دالاس، مبرزا أن هذا الاجتماع شكل مناسبة لبحث آفاق الشراكات والتعاون المستدام، بما يعود بالنفع على إفريقيا.

وترأس  الجزولي وفدا رفيع المستوى إلى هذه القمة التي نظمها مجلس الشركات المعني بإفريقيا حول موضوع “الولايات المتحدة-إفريقيا: شراكة من أجل نجاح مستدام”.

من جانبه، قال المدير العام للوكالة المغربية لتنمية الاستثمارات والصادرات، علي صديقي، إن اللقاء مع أفراد من الجالية المغربية المقيمة بالولايات المتحدة يأتي تنفيذا للتعليمات الملكية السامية التي تشدد على ضرورة دعم ومواكبة مشاريع ومبادرات الكفاءات المغربية في الخارج.

وأشار إلى أن اللقاء يهدف إلى تقديم فرص الأعمال التي يتيحها المغرب، لاسيما في مجال الاستثمار، وكذا الامتيازات التي يوفرها الميثاق الجديد للاستثمار، مضيفا أن الوكالة المغربية لتنمية الاستثمارات والصادرات معبأة من أجل مواكبة المشاريع الاستثمارية لمغاربة العالم.

وخلال هذا اللقاء، استعرضت عدد من الكفاءات المغربية قصص نجاحاتها في مجالات عملها، معربة عن استعدادها للمساهمة في دينامية التنمية الشاملة التي تشهدها المملكة تحت قيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وبهذه المناسبة، تابع المشاركون، الذين قدموا من كاليفورنيا ومن الساحل الشرقي وولايات أمريكية أخرى، عرضا لشريط مؤسساتي حول المشاريع التنموية الكبرى التي تم إطلاقها في المغرب.