آبل طورات ميزة النسخ الصوتي بالذكاء الاصطناعي

تكتب نهار 12 مايو، 2024 مع 12:00 تكنولوجيا تابعونا على Scoop

تأمل آبل في وقت لاحق من هذا العام إتاحة ميزة النسخ الصوتي والتلخيص في الوقت الفعلي على مستوى النظام عبر العديد من أجهزتها، إذ تتطلع شركة تصنيع آيفون إلى تسخير قوة الذكاء الاصطناعي في تقديم تعزيزات الكفاءة للعديد من تطبيقاتها الأساسية.

وتطور الشركة ميزة التلخيص المدعوم بالذكاء الاصطناعي والنسخ الصوتي المحسن للعديد من أنظمتها التشغيلية.

ومن المتوقع أن تتيح المزايا الجديدة تحسينات كبيرة في الكفاءة لمستخدمي الملاحظات والمذكرات الصوتية والتطبيقات الأخرى.

وتختبر آبل حاليًا الإمكانات بصفتها إضافات للعديد من تحديثات التطبيقات المقرر وصولها مع إصدار iOS 18 لاحقًا في عام 2024.

ومن المتوقع أيضًا أن تشق طريقها إلى التطبيقات المقابلة في macOS 15 و iPadOS 18 أيضًا.

ومن المفترض أن يكون تطبيق المذكرات الصوتية الافتراضي الذي توفره آبل عبر مجموعة أجهزتها من بين التطبيقات الأولى التي تحصل على الإمكانيات المحدثة.

وتوفر الإصدارات الحديثة من التطبيق نسخة تشغيلية لكل تسجيل صوتي، وتعمل بطريقة مشابهة لميزة البريد الصوتي المباشر للشركة.

وتشغل النسخ المكتوبة المنطقة المركزية لنافذة التطبيق، لتحل محل التمثيل الرسومي للصوت المسجل الموجود في الإصدار الحالي من التطبيق.

وتصل ميزة النسخ الصوتي إلى الإصدار القادم من تطبيق الملاحظات.

وتتميز إصدارات ما قبل النشر لكلا التطبيقين بزر نسخ مخصص على شكل فقاعة كلام. ويؤدي النقر على فقاعة الكلام الجديدة إلى عرض نسخة من الصوت المسجل داخل التطبيق.

وتوفر ميزة النسخ الصوتي سياقًا جديدًا لمزايا التسجيل الصوتي القادمة إلى تطبيق الملاحظات، إذ يضيف التحديث خيارًا للتلخيص المولد بالذكاء الاصطناعي للصوت المسجل، الأمر الذي يوفر ملخصًا نصيًا أساسيًا للنقاط المحورية الرئيسية.

ومن المتوقع أن تعزز ميزة التلخيص بالذكاء الاصطناعي، إلى جانب التسجيل الصوتي الجديد داخل التطبيق وخيارات النسخ في الوقت الفعلي، تطبيق الملاحظات.

وتعمل المزايا الثلاثية على إفادة مجموعة واسعة من الاستخدامات العملية، مع الأخذ على عاتقها العبء الثقيل المتمثل في معالجة كميات كبيرة من البيانات وصولًا إلى النقاط المحورية الرئيسية.

وبذلت آبل جهودًا كبيرة للتحقق من أن مزايا النسخ الصوتي والتلخيص تولد نتائج دقيقة، ويضمن الحفاظ على الصوت الأصلي إلى جانب النص والملخص المولد بالذكاء الاصطناعي عدم فقدان أي معلومات من المصدر أثناء عملية النسخ أو التلخيص.

وتعد هذه المزايا الجديدة جزءًا من حملة الذكاء الاصطناعي الواسعة لشركة آبل.