“ثورة نووية جديدة” قد تغير مستقبل البشرية قريبا

تكتب نهار 23 ديسمبر، 2023 مع 05:02 تكنولوجيا تابعونا على Scoop

أطلق علماء في كاليفورنيا ما يقرب من 200 شعاع ليزر على أسطوانة تحتوي على كبسولة وقود بحجم حبة الفلفل، وقد خطوا خطوة أخرى في البحث عن “طاقة الاندماج”، والتي، إذا تم الوصول إليها، يمكن أن تزود العالم بمصدر لا حدود له تقريبا من الطاقة النظيفة، حسب ما ذكر موقع “سي إن إن” الأميركي.

ماذا يعني ذلك؟

يقصد بـ”توليد الطاقة بالاندماج النووي” استغلال الطاقة الناتجة عن تفاعل الاندماج النووي.

في ديسمبر من العام الماضي، تمكن العلماء في منشأة الإشعال الوطنية في مختبر لورانس ليفرمور الوطني في كاليفورنيا (LLNL)، من تحقيق “خطوة تاريخية”، بعد نجاحهم في إنتاج تفاعل اندماج نووي (انصهار نووي) أطلق طاقة أكثر مما استخدم، في عملية تسمى “الإشعال” (ignition).

لماذا يهتم العالم بهذه العملية؟

قال موقع “سي إن إن”، الخميس:

هؤلاء العلماء يقولون الآن إنهم نجحوا في تكرار عملية الإشعال ثلاث مرات على الأقل هذا العام.

النجاح الأول هذا العام كان في 30 يوليوز، إلى جانب عمليتين ناجحتين في أكتوبر.

يمثل هذا الأمر خطوة مهمة أخرى فيما يمكن أن يكون في يوم من الأيام حلا مهما لأزمة المناخ العالمية، الناجمة في المقام الأول عن حرق الوقود الأحفوري.

توصف عملية الاندماج النووي بأنها أفضل مصدر للطاقة البشرية في المستقبل.

بعد “الخطوة التاريخية” العام الماضي، كان هدف العلماء هو “إثبات إمكانية تكرار العملية”، وهو ما نجحوا فيه.

في هذا الصدد، ذكر بريان أبيلبي، وهو زميل باحث في إمبريال كوليدج لندن، إن القدرة على التكرار توضح “قوة” العملية.

كيف تم ذلك؟

يتضمن الاندماج أو الانصهار النووي، وهو التفاعل الذي يزود الشمس والنجوم الأخرى بالطاقة، تحطيم ذرتين أو أكثر معا لتكوين ذرة أكثر كثافة، في عملية تطلق كميات هائلة من الطاقة.

هناك طرق مختلفة لتوليد الطاقة من الاندماج، لكن العلماء في منشأة الإشعال الوطنية قاموا بذلك من خلال إطلاق نحو 200 ليزر على كرية من وقود الهيدروجين داخل كبسولة من الماس بحجم حبة الفلفل، وهي نفسها موجودة داخل أسطوانة ذهبية.

يقوم الليزر بتسخين الجزء الخارجي للأسطوانة، مما يؤدي إلى سلسلة من الانفجارات السريعة للغاية، الأمر الذي يولد كميات كبيرة من الطاقة المجمعة على شكل حرارة.

ما الخطوة المقبلة؟

يقول العلماء إنه رغم نجاح كل هذه العمليات، لكن ما يزال هناك طريق طويل يجب قطعه، حتى يصل الاندماج النووي إلى المستوى المطلوب لتشغيل الشبكات الكهربائية وأنظمة التدفئة.

ينصب التركيز الآن على البناء على التقدم المحرز ومعرفة كيفية توسيع نطاق مشاريع الاندماج وخفض التكاليف بشكل كبير.

وفي مؤتمر COP28، أطلق المبعوث الأميركي لشؤون المناخ، جون كيري، خطة بمشاركة أكثر من 30 دولة، تهدف إلى تعزيز الاندماج النووي للمساعدة في معالجة أزمة المناخ.