تناول الوجبات بكري يمكن يقلل من خطر السبب الرئيسي للوفاة فالعالم

تكتب نهار 17 ديسمبر، 2023 مع 13:00 صحة تابعونا على Scoop

تعد أمراض القلب السبب الرئيسي للوفاة في العالم، مع 18.6 مليون حالة وفاة سنويا وفقا لدراسة العبء العالمي للأمراض لعام 2019، منها نحو 7.9 تعزى إلى النظام الغذائي.

وهذا يعني أن النظام الغذائي يلعب دورا رئيسيا في ظهور وتطور هذه الأمراض.

وقد أدى نمط الحياة الحديث إلى عادات غذائية محددة مثل تناول العشاء في وقت متأخر أو تخطي وجبة الفطور.

وبالإضافة إلى الضوء، فإن الدورة اليومية لتناول الطعام (الوجبات الأساسية والوجبات الخفيفة وما إلى ذلك) بالتناوب مع فترات الصيام تعمل على مزامنة إيقاعات الساعة البيولوجية لأعضاء الجسم المختلفة، وبالتالي التأثير على وظائف القلب والأوعية الدموية، مثل تنظيم ضغط الدم.

وفي الدراسة المنشورة في مجلة Nature Communications، استخدم العلماء بيانات من 103389 مشاركا في مجموعة NutriNet-Santé ، 79% منهم من النساء، بمتوسط عمر 42 عاما، لدراسة الارتباط بين أنماط تناول الطعام وأمراض القلب والأوعية الدموية.

وللحد من مخاطر التحيز المحتمل، أخذ الباحثون في الاعتبار عددا كبيرا من العوامل المربكة، وخاصة العوامل الاجتماعية والديموغرافية (العمر والجنس والوضع العائلي وما إلى ذلك)، ونوعية النظام الغذائي، ونمط الحياة، ودورة النوم.

وأظهرت النتائج أن تناول الوجبة الأولى في وقت لاحق من اليوم (عند تخطي وجبة الفطور مثلا)، يرتبط بارتفاع خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، مع زيادة بنسبة 6% في الخطر لكل ساعة تأخير. على سبيل المثال، الشخص الذي يأكل لأول مرة في الساعة 9 صباحا يكون أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بنسبة 6% مقارنة بالشخص الذي يأكل في الساعة 8 صباحا.

وعندما يتعلق الأمر بالوجبة الأخيرة في اليوم، فإن تناول الطعام في وقت متأخر (بعد الساعة 9 مساء) يرتبط بزيادة بنسبة 28% في خطر الإصابة بأمراض الأوعية الدموية الدماغية مثل السكتة الدماغية مقارنة بتناول الطعام قبل الساعة 8 مساء، خاصة عند النساء.

وأخيرا، ترتبط المدة الأطول للصيام أثناء الليل، أي الوقت بين الوجبة الأخيرة في اليوم والوجبة الأولى في اليوم التالي، بانخفاض خطر الإصابة بأمراض الأوعية الدموية الدماغية، ما يدعم فكرة تناول الوجبات الأولى والأخيرة في وقت مبكر من اليوم.

وهذه النتائج، التي يجب تكرارها في مجموعات أخرى ومن خلال دراسات علمية إضافية ذات تصميمات مختلفة، تسلط الضوء على الدور المحتمل لتوقيت الوجبات في الوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية.

ويشير الباحثون إلى أن تبني عادة تناول الوجبات الأولى والأخيرة في وقت مبكر مع فترة أطول من الصيام أثناء الليل يمكن أن يساعد في الوقاية من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.