النقابة الوطنية لمستخدمي المكتبة الوطنية للمملكة المغربية تصعد ضد مدير المؤسسة

تكتب نهار 23 نوفمبر، 2023 مع 14:12 في الواجهة تابعونا على Scoop

طالبت النقابة الوطنية لمستخدمي المكتبة الوطنية للمملكة المغربية من وزير الشباب والثقافة والتواصل، التدخل العاجل لإيقاف النزيف داخل المكتبة الوطنية، وتفعيل مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة على ضوء التقرير الأسود للمفتشية العامة حول هذه المؤسسة، وذلك تنزيلا للتوجيهات الملكية السامية في هذا الشأن.

جاء ذلك في بلاغ للنقابة، توصلت سكوب.ما بنسخة منه اليوم الخميس 23 نونبر الجاري، وذلك عقب التقرير الأسود للمفتشية العامة لوزارة الشباب والثقافة والتواصل حول المكتبة الوطنية للمملكة المغربية، والذي أكد “وجود خروقات إدارية ومالية ومهنية خطيرة تستوجب المتابعة القضائية لمدير المؤسسة، وبعد تمادي هذا الأخير في الخرق السافر للقانون  وتجاوزه  لصلاحياته وتحقيره لأحكام قضائية صدرت باسم جلالة الملك وإهانته لمؤسسة القضاء، وإعادته لرموز الفساد إلى مناصب المسؤولية بالرغم من تقارير الجهات الرقابية ضدهم، وبعد استمراره في ممارساته العدوانية والانتقامية  في حق المستخدمات والمستخدمين (العزل من الوظيفة العمومية، تعنيف النساء والتحرش بهن، عقوبات تأديبية كيدية، إعفاءات تعسفية، احتجاز التنقيط السنوي والتلاعب بالمسار المهني للمستخدمين،…)، مما نتج عنه تأزم الأوضاع بشكل غير مسبوق داخل المؤسسة وانعدام السلم الاجتماعي وتراجع الخدمات المهنية والتوثيقية”.

وأكدت النقابة الوطنية لمستخدمي المكتبة الوطنية للمملكة المغربية، في بلاغها، تسطيرها “لبرنامج نضالي تصعيدي بتنسيق مع الاتحاد النقابي للموظفين والاتحاد الجهوي لنقابات الرباط سلا تمارة”.

كما أعلنت النقابة  للرأي العام المحلي والوطني، وفقا للبلاغ ذاته، تنظيمها لوقفات احتجاجية أمام مقر المكتبة الوطنية يوم الثلاثاء 28 نونبر 2023 على الساعة  12h30 ، وكذا يوم الثلاثاء 12 دجنبر 2023 على الساعة  12h30 .

وقررت النقابة، حسب البلاغ ذاته، تنفيذ اعتصام بالمكتبة الوطنية، وذلك مباشرة بعد الوقفة الاحتجاجية ليوم الثلاثاء 12 دجنبر 2023، مع تنظيم ندوة صحفية بشراكة مع الاتحاد النقابي للموظفين والاتحاد الجهوي لنقابات الرباط سلا تمارة، سيعلن عن تاريخها ومكانها لاحقا.

وعبرت النقابة عن تضامنها “المطلق واللامشروط مع جميع ضحايا التعسفات”، ودعمها لهم في كل خطواتهم..

وختمت النقابة بلاغها بدعوة “المستخدمات والمستخدمين ومناضلي الاتحاد المغربي للشغل في مختلف القطاعات، والجمعيات الحقوقية والنسائية والمنابر الإعلامية إلى الحضور القوي في محطات هذا البرنامج التصعيدي”.