الحجر الصحي.. ما كاين لا تصنيف جديد ولا تخفيف

تكتب نهار 18 يونيو، 2020 مع 14:26 صحة تابعونا على Scoop

لا شيء واضح الى حدود اليوم في المغرب، لا نحن تغلبنا على وباء كورونا نهائيا، ولا نحن في بر الأمان  كما قال وزير الصحة آخر مرة. لا نحن عطلنا الحجر الصحي لنضخ دماء كافية في شرايين الاقتصاد الوطني، ولا نحن نطبق الحجر الصحي كما يجب، والدليل أن العديد من الأحياء تغلي بأشخاص يخرقون قواعد السلامة الصحية، يتصافحون، يلعبون الكرة، ولا يحترمون مسافة الأمان، وحتى التصنيف الاسبوعي الذي قالت عنه الحكومة سيخرجح في غضون ويمين لاعادة تقسيم بعض المناطق وتخفيف الاجراءات بها، لم تتم ولم تتضح الرؤية.

جهة اعتقد البعض أنها وصلت بر النجاة من كورونا، إذ هي أيام قليلة ثم تعود بإصابة جديدة، كجهة الشرق، وجهة العيون الساقية الحمراء التي سجلت صباح اليوم الخميس 18 يونيو الجاري بها إصابة واحدة جديدة بفيروس كورونا المستجد، رفعت نصيب الجهة إلى 7 إصابات كوفيد19.

وكما جهة العيون، جهة الشرق التي استقر بها الوضع لأيام، عادت هي الأخرى لليوم الثالث على التوالي لتسجل إصابات جديدة بفيروس كورونا المستجد في صفوف طاقم طبي، حيث سجلت صباح اليوم الخميس إصابة أخرى جديدة جعلت نصيب الجهة يرتفع إلى 200 منذ تسجيل أول إصابة.

و عادت جهة الرباط سلا القنيطرة خلال آخر 16 ساعة، لتحتل صدارة جهات المملكة من حيث أكبر عدد للإصابات اليومية، حيث سجلت مصالح وزارة الصحة 19 مصابا جديدا بالجهة رفعت حصتها إلى 916.

وفي المرتبة الثانية، تربعت جهة الدار البيضاء سطات المنتمية للمنطقة رقم 2 التي لم يشملها تخفيف الجر الصحي، إلا أن المتجول في شوارع الدار البيضاء، يكتشف أنها ربما المدينة الوحيدة التي لم يعد يحترم عدد من سكانها تدابير الحجر والوقاية من الوباء، لتسجل الجهة صباح اليوم الخميس 11 حالة جديدة رفعت الحصيلة بالجهة إلى ما مجموعه 2957.

أما الرتبة الثالثة، فقد احتلتها جهة مراكش آسفي فقد سجلت خلال آخر 16 ساعة 7 إصابات جديدة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد، ليرتفع مجموع الإصابات بالجهة إلى 1657.

وبدورها جهة طنجة تطوان الحسيمة، سجلت صباح اليوم الخميس إصابات جديدة بلغ عددها 5 وهو ما رفع حصة الجهة من المصابين بفيروس كورونا المستجد إلى 1383 منذ بداية الوباء. إضافة إلى جهة كلميم واد نون التي سجلت بدورها إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كوفيد19.

وعليه، لن تتضح الرؤية إلا بعد أيام أو أسابيع وقد لا تتضح ابدا، وعلينا التعايش مع الفيروس كحل نهائي لرفع تدابير الحجر الصحي وحالة الطوارئ في كافة ربوع المملكة.