الخميس 26 شتنبر 2019 الساعة 10:23



الجزائر. حزب الحرية والعدالة يُقاطع الانتخابات الرئاسية




 

سكوب- متابعة

أعلن حزب الحرية والعدالة، برئاسة محمد سعيد، عن قراره بمقاطعة الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في 12 ديسمبر المقبل، ليكون بذلك الحزب السياسي الثاني الذي يتخذ هذا القرار منذ فتح باب الترشيحات قبل نحو أسبوع، بعد حزب عهد 54.

 

 وأفاد حزب الحرية والعدالة، في بيان أصدره امس الاربعاء، أ، "المجلس الوطني المجتمع بالعاصمة في دورة طائرة بتاريخ 21 سبتمبر الجاري، تحت رئاسة محمد السعيد قرّر بأن الحزب غير معني بهذه الانتخابات مالم تكن تتويجًا لأوسع توافق وطني ممكن يفتح الطريق للتغيير الجذري وتجديد الطبقة السياسية".

 

كما اعتبر المجلس أن "المعطيات الحالية غير مشجعة على تنظيم انتخابات رئاسية تفرز رئيسًا كامل الشرعية يلتف حوله الشعب بكل مكوناته لإعادة بناء الدولة الديمقراطية بإصلاحات هيكلية سياسية واقتصادية عميقة في كنف الثقة المتبادلة بين الحاكم والمحكوم، وفي جو من التضامن الوطن".

 

بالمقابل أكدت الحركة "تجديد دعمها للحراك الشعبي في سلميته ومطالبه الشرعية العادلة".

 

وربط حزب الحرية والعدالة نجاح الحوار، الذي يسمح بتنظيم انتخابات رئاسية حرة ونزيهة، بتوفير ثلاثة شروط مسبقة من جانب السلطة.

 

وأول هذه الشروط "تهدئة الوضع بإجراءات تشمل أساسا تحرير العمل السياسي والجمعوي من القيود الإدارية الخانقة وإطلاق سراح عشرات المتظاهرين المسالمين، والنشطاء السياسيين، واحترام حرية الصحافة والتعبير وعدم التضييق على المسيرات الشعبية السلمية لا سيما عند مداخل العاصمة".

 

أما الشرط الثاني فيتعلق بـ"تعويض الحكومة الحالية بحكومة تكنوقراطية توافقية من الكفاءات الوطنية"، بالإضافة إلى "حصر دور المؤسسة العسكرية في المساهمة في بناء التوافق الوطني بين الشركاء السياسيين والاجتماعيين، وضمان تطبيقه حتى انتخاب المؤسسات الوطنية الجديدة"، كشرط ثالث.

 

وقال حزب الحرية والعدالة إنه في حال "ما لم تتحقق هذه الإجراءات المسبقة التي تعتبر امتحانا للإرادة السياسية للسلطة، فإن الحديث عن انتخابات رئاسية جادة هو حديث محدود الفائدة، بل إن الإصرار على هذا النهج يكشف عن سوء تقدير لإرادة التغيير الشعبية المعبر عنها بقوة منذ 22  فبراير".

 






الجزائر. الحراك الشعبي يجدد رفضه للانتخابات

الجزائر. شخصيات وازنة تدعو قايد صالح إلى إعادة قراءة الواقع

الجزائر. اتتهام السلطة الحاكمة بعرقلة المسار الانتقالي

الجزائر. تعبئة قوية لاسقاط النظام وقراراته اللاشعبية

الجزائر. الطلبة يطالبون برحيل قايد صالح

الجزائر. السرّ وراء غياب قايد صالح عن المشهد السياسي






" يمنع منعا كليا نشر تعليقات السب والقذف وكل العبارات النابية "


* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
* التعليق