الخميس 20 يونيو 2019 الساعة 09:54



أزمة طلبة الطب. رفاق الدكالي يدخلون على الخط



تظاهرة لطلبة الطب(ارشيف)


 

سكوب- متابعة

في ظل التصعيد المستمر واشتداد الأزمة بين طلبة الطب ووزارتي الصحة التعليم العالي، أبدى  حزب التقدم والاشتراكية  استدعاده للوساطة بين الطرفين، وذلك قصد بلورة مقاربة سياسية وموحدة وواضحة بخصوص الموضوع..

 

وأكد بلاغ للمكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراتكية، الذي ينتمي إليه وزير الصحة انس الدكالي، على "موقفه المبدئي المنتصر للحق في الاحتجاج الاجتماعي المسؤول والمنفتح على الحوار المنتج، البعيد عن خدمة أي أجندة سياسوية أو خلفيات تأزيمية"

 

وعتبر الحزب عن "تطلعه الصادق إلى أن تجسد الاستجابة لأربع عشرة نقطة من أصل ست عشرة نقطة، ضمن مجموع مطالب هؤلاء الطلبة، سببا مقنعا لهم من أجل العودة السريعة إلى استدراك الحصص الدراسية واجتياز الامتحانات وتفادي السيناريو الأسوأ المتمثل في سنة بيضاء لن تكون في مصلحة أي طرف من الأطراف".

 

وثمن البلاغ ما وصفه بـ"الاستعداد القوي للوزارتين المعنيتين للتعاطي الإيجابي مع النقطة المتعلقة بتفعيل السنة السادسة لمسار الدراسة بكلية طب الأسنان"، داعيا إلى "مواصلة الحوار الجاد والموضوعي، دون توقف الدراسة، بخصوص المطلب المتصل بمباراة الأطباء المقيمين، بما يضمن حقوق ومكتسبات طلبة كليات التكوين الطبي العمومي في الولوج إلى تكوينات التخصص، ويصون مبادئ المساواة وتكافؤ الفرص، ويحفظ فرص جودة التكوين التي من شأنها المساهمة في تجويد الخدمات الصحية الوطنية عامة، والنهوض بالمرفق الصحي العمومي أساسا، وذلك في أفق التوصل بشأن هذا المطلب إلى حل توافقي ومرضي".

 

وعبر المكتب السياسي للحزب أنه "على أتم الاستعداد من أجل الاضطلاع بمهمة الوساطة الموضوعية والمتوازنة في ما يرتبط بهذه المسألة، سواء من خلال قيادته الوطنية، أو عبر مجموعته البرلمانية، وكذا في إطار الأغلبية الحكومية التي يتعين أن تبلور مقاربة سياسية وموحدة وواضحة بخصوص الموضوع".






الممرضون. يعودون للإضراب والاحتجاج

الفنادق المصنفة. عمليات تفتيش غير مسبوقة

أطباء القطاع العام. يرفضون "وعود" وزير الصحة

القصر الكبير. فتح تحقيق حول وفاة حامل بمصحة خاصة

الرباط. طلبة الطب يتوعدون بدخول "ساخن"

وزارة الصحة. الحرب على الفساد والرشوة






" يمنع منعا كليا نشر تعليقات السب والقذف وكل العبارات النابية "


* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
* التعليق