الخميس 25 أبريل 2019 الساعة 12:11



الجزائر. محامي يدعُو إلى محاكمة رئيس العصابة



 

سكوب- متابعة

دعا المحامي والناشط الحقوقي الجزائري، مقران آيت لعربي، إلى محاسبة رئيس العصابة، دون أن يذكره بالاسم، أو يشير إلى شخص معين، بالقول "ينبغي أن تبدأ محاربة الفساد برئيس العصابة".

 

وأوضح مقران آيت لعربي، في بيان له اليوم الخميس 25 أبريل، أن "وراء كل رجل أعمال فاسد 10 مسؤولين فاسدين في قمة الدولة"، مضيفا أنه إذا "كانت هناك إرادة فعلية لمحاربة الفساد، فلا بد أن تبدأ العملية بأفراد العصابة التي استولت على كل شيء، بما في ذلك رئاسة الجمهورية، والتي كانت وراء الفساد السياسي والمالي".

 

وأشار أيت العربي إلى أن الدور يأتي فيما بعد على "رؤساء الحكومات ووزراء وعسكريين…وبعد ذلك يمكن الانتقال إلى بعض رجال الأعمال بدئًا بالذين مولوا العصابة بمال الشعب".

 

وحذّر المحامي والناشط الحقوقي البارز من محاولة استغلال العدالة لخدمة أغراض خاصة، قائلًا "إن غرض الحبس الانتقائي لا يتعدى محاولة تقسيم الشعب بين مؤيد ورافض، كما حدث أمام محكمة الجزائر يوم 22 أبريل. وقد يرمي من جهة أخرى إلى إبعاد الأنظار عن المطالب الحقيقية للثورة الشعبية السلمية".

 

وتابع أيت العربي أنه "لو بدأ الحبس برئيس العصابة وأفرادها، لصفق الجميع، ولكن هذه المناورات الجديدة التي تحضّر في الظلام تدخل ضمن الرغبة غير المعلنة في بقاء نظام الفساد".

 

بالمقابل دعا مقران آيت لعربي، إلى "المحافظة على وحدة الثورة السلمية وإنسجامها، مع مواصلة هذه الثورة حتى الاستجابة لجميع المطالب وعلى رأسها رحيل النظام، للشروع في بناء الجزائر الجديدة"، مضيفا أن "على الثورة أن تعرف من هو معها ومن هو ضدها ومن يجلس على كرسيين في انتظار من سينتصر".

 

ليختم بيانه بالقول إن "النصر للثورة الشعبية السلمية مهما طال الوقت، ومهما كانت مراوغات أقطاب النظام والثورة المضادة".






الجزائر. اعتقالات بالجملة في وهران

لجزائر. الحراك الشعبي يتحدى قايد صالح

الجزائر. إطلاق سراح المعتقل على خلفية الراية الأمازيغية

الجزائر. قايد صالح يواصل تعنته

الجزائر. إيداع وزيريْن سابقيْن السجن بتهم الفساد

الجزائر. سجن مواطن بسبب الراية الامازيغية






" يمنع منعا كليا نشر تعليقات السب والقذف وكل العبارات النابية "


* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
* التعليق