الإثنين 15 أبريل 2019 الساعة 15:19



الجزائر. قايد صالح يدفع الشعب إلى العصيان المدني



 

 

 

سكوب- متابعة

شهدت الجمعة الثامنة من الحراك الشعبي الجزائري مواجهات خطيرة، بين المحتجين والأمن الجزائري، أسفرت عن عدة إصابات في صفوف الأطفال والنساء والمسنين.

 

واستعملت خلال هذه المواجهات الحجارة والغاز المسيل للدموع، بعد التدخلات الوحشية لقوات العمومية ضد ملايين المتظاهرين الذي يطالبون برحيل كل رموز النظام، بعد استقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

 

وبموازاة هذه الأحداث التي أكدت ان قايد صالح لن يستسلم بسهولة، شهدت بعض الولايات هجوما من طرف الجماهير الشعبية على بعض الوزراء الذين كانوا ينوون القيام بزيارات تفقدية لهذه المناطق، حيث رفض السكان استقبالهم لانهم لا يتمتعون بشريعة مطالبين بانسحابهم لان الشعب يرفض نور الدين بدوي وحكومته التي يحاول مؤسسة الجيش فرضها على البلاد للسهر على الفترة الانتقالية حتى يتسنى للنظام البائد الاستمرار تحت اقنعة أخرى.

 

وفي هذا الإطار، أجمعت الصحف الجزائرية الصادرة، اليوم الاثنين، على إبراز الرفض الشعبي المتصاعد لحكومة نور الدين بدوي، من خلال ما تعرضت له وفود وزارية خلال زياتها الميدانية الأخيرة، وقالت الصحف إن حكومة بدوي وقفت على مشاهد صادمة تؤكد رفضها شعبيا.

 

وكان وزير الطاقة قد تعرض للمحاصرة من قبل مواطنين في ولاية تبسة، بعد أن كان في زيارة لتفقد مشاريع طاقية بالولاية. بينما اضطر وفد حكومي برئاسة وزير الداخلية الجديد إلى قطع زيارته لولاية بشار جنوبي البلاد بعد أن واجه احتجاجات في عدد من مدن الولاية.

 

وتعرض الوفد الحكومي إلى الرشق بالحجارة بمدينة القنداسة، كما تم الاحتجاج على زيارته أيضا في مدينتين أخريين بولاية بشار.






الجزائر. بن صالح ينهي مهام سفراء في عدة عواصم

الجزائر. المطالبة بإعادة فتح ملف اغتيال قاصدي مرباح

الجزائر. وزير العدل السابق يمثل اليوم أمام القضاء

الجزائر. مذكرة اعتقال دولية بحق وزير النفط الأسبق

الجزائر. وزير العدل السابق يمثل أمام المحكمة العليا

الجزائر. منظمة المجاهدين تطالب بحل حزب جبهة التحرير الوطني






" يمنع منعا كليا نشر تعليقات السب والقذف وكل العبارات النابية "


* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
* التعليق