الثلاثاء 10 يناير 2017 الساعة 09:58



ذ الغازي. البرقع منفذ للجريمة وخطر على الأمن



الاستاذ محمد الغازي اكد ان البرقع دخيل على الثقافة المغربية

 

 

سكوب- خاص

قال  الأستاذ محمد الغازي، المحامي بهيئة فاس، إن البرقع ينشر الرعب وتنفذ من خلاله الجرائم، مؤكدا أن هذا اللباس خطر على الأمن ويعد بابا للجريمة وليس من الدين في شيء.


وأكد رجل القانون والفاعل الجمعوي المعروف بفاس محمد الغازي، أن العلماء ساقوا الحجج والأدلة على منع البرقع، ليس لأنه غير شرعي، ولكن لسوء ما يستعمل فيه أيضا، وأضاف الغازي أن البرقع لم يكن يوما من الأيام لباسا مغربيا، فهو دخيل على المجتمع.

 

ما هو الفرق بين الحجاب والبرقع؟

 

الحجاب لغة: الستر وكل ما حال بين شيئيين، والحجاب هو كل ما يستر المطلوب ويمنع من الوصول إليه، والحجاب ساتر عام لجسم المرأة، والفرق بين الحجاب والبرقع، هو أن الحجاب ساتر عام، أما البرقع فهو ساتر للوجه فقط، وأما لباس المرأة الشرعي فهو الذي يغطي رأسها وجسمها كاملا، وقد ذهب بعض العلماء إلى منع البرقع، ليس لأنه غير شرعي أصلا، ولكن لسوء ما يستعمل فيه أيضا، وهنا يطرح تساؤل مشروع حول من يختبئ تحت الخيمة السوداء؟.

 

ألا يعتبر البرقع وسيلة للتخفي والفرار أحيانا من العدالة؟

 

الملاحظ من خلال مجموعة من الأحداث التي سيقت فصولها إعلاميا، أن البرقع كان مجرد وسيلة لإخفاء أو نقل مجرمين مبحوث عنهم تارة، أو للتواصل خفية بين خلايا من أسس لهاته الوسيلة لزعزعة استقرار الأمن القومي للدول.

كما يتوجب الإشارة إلى أنه في هذا الإطار، فالأمن الجنائي هو كذلك يصعب عليه فك ألغاز أشباح وخيم سوداء، تنشر الرعب وتنفذ الجرائم بلا ملامح أو شخصية، وبالتالي فالبرقع خطر على الأمن وباب للجريمة وليس من الدين في شيء.

 

متى وصل هذا اللباس الدخيل إلى المغرب، علما أن لدينا تقاليدنا في اللباس المحتشم؟

 

البرقع، لم يكن يوما من الأيام لباسا مغربيا، فهو دخيل على المجتمع منذ أواسط تسعينات القرن الماضي، فقط حينما بدأت حمم التطرف، و التشدد الديني يكتوي بنارها مجتمعنا الإسلامي. ومع المد وصلت وجة هذا اللباس الدخيل على ثقافتنا المغربية العريقة، فالمرأة المغربية معروفة منذ القدم بلباسها المحتشم: الحائك والجلباب واللثام، والملحاف، وغيرهم من أنواع السترة التي كانت تتزين بها المرأة المغربية، عند خروجها من بيتها، غير أن موجة التطرف التي ظهرت في تسعينيات القرن الماضي، حملت ألينا هذا النوع الغريب من اللباس.






فاس. أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة

التامك. منع إدخال القفة إلى السجون المغربية

الباكلوريا. محاولة تسميم مراقبي الامتحانات بالبيضاء

مراقبة. هلال رمضان المبارك ستكون يوم غد الجمعة

حريق. شباب يجنبون "عين الدياب" كارثة محققة

السجون. إغلاق 8 مؤسسات سجنية قديمة ومتهالكة






" يمنع منعا كليا نشر تعليقات السب والقذف وكل العبارات النابية "


* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
* التعليق