الإثنين 9 يناير 2017 الساعة 13:07



الأحزاب. الزعماء يتدارسون الرد على بلاغ بنكيران



اخنوش وساجد (ارشيف)

 

 

سكوب- متابعة

كشفت مصادر مطلعة، أن زعماء الأحزاب الأربعة التي دخلت في تحالف فيما بينها (التجمع الوطني للأحرار، الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية، الإتحاد الدستوري، الحركة الشعبية)، دخلوا منذ ليلة أمس الأحد 08 يناير في مشاورات معمقة لإعلان رد عملي على بلاغ عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة المعين والمكلف بتشكيلها، والذي أعلن من خلاله إنهاء مشاوراته مع عزيز أخنوش وامحند العنصر، بإشهار عبارة "انتهى الكلام" في وجهيهما.

 

وتعقد قيادات الأحزاب الأربعة لقاءات لدراسة طبيعة الرد الذي وصف بـ"العملي"على بلاغ رئيس الحكومة المعين، ويحمل تحالف أحزاب التجمع الوطني للأحرار، الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية، الإتحاد الدستوري، الحركة الشعبية، عبد الإله بنكيران مسؤولية فشل المفاوضات بسبب الطريقة والمنهجية التي اعتمدها في طريقة إجراء المشاورات.






إستنكار ."إخلال الزفزافي بالتقدير الواجب لبيوت الله"

جلالة الملك. التزام تام بالتعاون العميق مع بلدان الجوار

الماريشال أمزيان. حمل السلاح في وجه عبد الكريم الخطابي

لفتيت. رفض الادعاءات بشأن عسكرة الحسيمة

بوريطة. في أبيدجان حاملا رسالة من جلالة الملك إلى واتارا

المديرية العامة للأمن. منع نشاط نقابة شباط تم بتجرد تام






" يمنع منعا كليا نشر تعليقات السب والقذف وكل العبارات النابية "


* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
* التعليق