الإثنين 9 يناير 2017 الساعة 10:03



الريسوني. خبايا وأسرار الرحلة السرية إلى الدوحة



أحمد الريسوني، الرئيس الأسبق للتوحيد والإصلاح ونائب رئيس الاتحاد العالمي للعلماء المسلمين التابع للإخوان المسلمين

 

 

عبد الله الأيوبي

 

ذكر مقربون من أحمد الريسوني، الرئيس الأسبق للتوحيد والإصلاح ونائب رئيس الاتحاد العالمي للعلماء المسلمين التابع للإخوان المسلمين، أن هذا الأخير شد الرحال إلى قطر للإقامة هناك أربعة أشهر زاعمة أن سبب ذلك هو تدريس مواد إسلامية بجامعة الدوحة، وشكل الموضوع مادة خبرية في مواقع مقربة من التوحيد والإصلاح.

 

رحلة الريسوني إلى قطر للتدريس ليست خبرا باعتبار الدوحة أصبحت كعبة سياسية للوهابية، والريسوني أحد أركانها، منذ غادر السعودية بعد أن لهف هناك أموالا طائلة، تحت عنوان إعداد موسوعة القواعد الفقهية لمدة ست سنوات، وبعد صدورها اتضح أنها حيلة لأكل الأموال فقد أنجز طالب مغربي أطروحة في الموضوع أفضل منها بكثير ودون وجود تمويل ولا مركز ولا هم يحزنون.

 

غير أن الريسوني لم تغريه الوهابية التقليدية بحكم حبه لتصدر المشهد فاختار جوار الشيخ يوسف القرضاوي، رئيس الاتحاد العالمي للعلماء المسلمين إحدى مؤسسات التنظيم الدولي للإخوان المسلمين المتحالف مع الوهابية السياسية التي تقودها قطر، وتدرج فقيه الإسلاميين المغاربة حتى أصبح نائبا له، ليس بفضل علوم أدركها ولكن بفضل "القوادة" الدينية حيث يعتبر وسيطه في الزواج بمغربيات في عمر حفيدات حفيداته، واستغل الريسوني الفرصة فتوسط لصهره ليصبح مدير برامج بقناة الجزيرة.

 

عودة إلى سبب الزيارة فإن التدريس مجرد عنوان لحصول الريسوني على أتعاب "الجهاد" من دولة قطر الراعية للربيع الدموي في العالم العربي، حيث يتم تعويضه بأموال مهمة، كما يتم تخصيص محاضرات مؤدى عنها في بعض المراكز ومروره بالقناة المذكورة في لقاءات مقابل مبالغ مالية ضخمة.

 

مصادر أخرى اعتبرت أن الريسوني ذهب إلى قطر في هذا الوقت بالذات لتعويض زين العابدين سرور، أحد أكبر مرجعيات التكفيريين الذي تم استقدامه من لندن بعد إقامته فيها منذ سنة 1984 ليعوض القرضاوي في الفتاوى الجديدة انسجاما مع المتغيرات الحاصلة أخيرا، غير أن الموت سبقهم إليه ومات في الدوحة بعيدا عن بلده سوريا، ويعتبر سرور من شيوخ عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة المعين، وكان هذا الأخير يوزع أحد أشد كتبه التكفيرية في المجالس التربوية للجماعة الإسلامية التي أسسها سنوات الثمانينات.

 

لكن الريسوني تعترضه عدة صعوبات في تولي المهمة الجديدة، التي ليست سوى وظيفة مؤقتة، لأن الوهابيين المشارقة لا يسلمون قيادتهم للوهابيين المغاربة الذين هم بنظرهم مجرد متآكلين بالإسلام، أي يعيشون منه، لكن فقيه التوحيد والإصلاح يمكن استغلاله في ترتيب أوراق جديدة بعد دخول الأزمة السورية مرحلة الحل وبدء عودة بعض قادة المعارضة إلى دمشق، فكما ساهم الريسوني في إرسال الشباب للقتال يمكن أن يلعب أدوارا أخرى أخطر منها، والأتعاب يحصل عليها تحت مسمى التدريس والبرامج.

 

يوسف القرضاوي أصبح ورقة محروقة وبالتالي لا يصلح للمرحلة المقبلة لكن الزعامة يستحيل أن يشم الريسوني رائحتها لأن هناك مخزونا بشريا لدى الوهابية السياسية والإخوان المسلمين ويعرفون من يضعون مكان القرضاوي حين وفاته.

 

يبقى أن نشير إلى أن الجمارك المغربية مدعوة إلى مراقبة حقائب أحمد الريسوني عند دخوله إلى المغرب قادما من ضيافة مشغليه بالشرق حتى نعرف ما يجلب معه من هناك.







الحكومة. تدوينة لنجلة بنكيران تكشف بكاء الأسرة

الحكومة. هل من حظوظ لنجاح العثماني؟

كاتب جزائري. "ما أغبانا أصبحنا مسلوبي الإرادة.."

بوستة. السياسي والديبلوماسي الذي واجه بوتفليقة

غانا. الزيارة الملكية تفتح أفاق مضاعفة الاستثمار

رأي. حزب الاستقلال في عين العاصفة






" يمنع منعا كليا نشر تعليقات السب والقذف وكل العبارات النابية "


* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
* التعليق