الأربعاء 1 يونيو 2016 الساعة 14:27



تونس. تمثال الحبيب بورقيبة يعود رسميا وسط العاصمة



 

سكوب- وكالات

 

تم، صباح اليوم الأربعاء، رسميا، إعادة النصب التذكاري لتمثال الحبيب بورقيبة الذي يعد أول رئيس في تاريخ تونس المستقلة، إلى موقعه وسط العاصمة، سعيا لإحياء ذكرى "أب الأمة".

 

وكان الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي أعطى أوامره، في 11 نونبر 1987، بإزالة التمثال الذي كان منتصبا في قلب الشارع الرئيسي للعاصمة التونسية ووضع ساعة عملاقة مكانه أطلق عليها اسم "ساعة 7 نوفمبر" كدلالة رمزية لتاريخ توليه مقاليد الحكم.

 

وقد رحل التمثال إلى مدخل مدينة حلق الواد أو ما يعرف بـ(لاغوليت) على بعد نحو 15 كلم عن العاصمة.

 

وبعد نحو 28 عاما من نفيه خارج العاصمة، يعود تمثال بورقيبة لمكانه الطبيعي في الشارع الذي يحمل اسم الحبيب بورقيبة، وذلك في حفل رسمي حضره الرئيس الباجي قايد السبسي رفقة حفدة "الزعيم" الراحل، ورئيس مجلس نواب الشعب محمد الناصر وعدد من أفراد الحكومة التونسية.

 

وعلى الرغم من أن السلطات سعت إلى أن تكون إعادة تنصيب التمثال بعيدة عن الاحتفالية، إلا أن مئات المواطنين حجوا إلى شارع (الحبيب بورقيبة) لاستحضار ذكرى "المجاهد الأكبر"، والدعوة إلى صيانة إرثه ضد تصاعد القوى الظلامية.

 

وحرصت السلطات التونسية على أن تكون عودة التمثال إلى وسط العاصمة يوم فاتح يونيو نظرا لرمزية هذا التاريخ الذي يؤرخ للعودة المظفرة للراحل الحبيب بورقيبة من منفاه القسري سنة 1955، ليكون هذا اليوم بالنسبة للتونسيين "عيد النصر" ضد الاستعمار.

 

ولم يجد النصب الذي يجسد صورة للراحل بورقيبة ممتطيا صهوة جواده وهو يلوح بالتحية، مكانا له حيث وضع لأول مرة، لكونه عوض بـ "ساعة 7 نوفمبر"، لتتم إقامته بمحاذاة هذه المعلمة غير بعيد عن ساحة "14 يناير 2011" التي تحمل تاريخ نهاية النظام المخلوع.

 






تونس. عنصر تكفيري يطعن ضابطا للشرطة

تونس. رجل يعود من الحج ويقتل شابا احتجز ابنته

تونس. سيدة تبلغ عن ابنها الإرهابي

تونس. اعتقال دواعش خططوا لاستهداف ثكنة عسكرية

تونس. اشتباكات مسلحة قرب الحدود مع الجزائر

تونس. منع صلاة التراويح في مختلف المساجد






" يمنع منعا كليا نشر تعليقات السب والقذف وكل العبارات النابية "


* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
* التعليق