الثلاثاء 12 ماي 2015 الساعة 22:06



وزراء الشوهة



ديريكت

 

تم اليوم الثلاثاء إعفاء ثلاث وزراء دفعة واحدة، ويتعلق الأمر بالحبيب الشوباني، وزير العلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني، وسمية بنخلدون، الوزيرة المنتدبة في التعليم العالي، وعبد العظيم الطروج، الوزير المنتدب لدى وزير التربية الوطنية، وبذلك يكون جلالة الملك محمد السادس قد طبق صلاحياته الدستور في وضع حد للجدل الذي أثارته سلوكات بعض الوزراء.

 

يأتي إعفاء الوزراء المذكورين بعد سلسلة من الفضائح، التي توالت واحدة تلوى الأخرى، ولم تكن الواحدة رادعة للتي تليها، بما يعني أن الوزراء واصلوا تحديهم للرأي العام، ولم تكفيهم فضيحة الماء والكراطة، التي ارتكبها محمد أوزين، وزير الشباب والرياضة السابق، الذي شوه صورة المغرب في الخارج، حيث تم اكتشاف هذه الفضيحة أثناء تنظيم ملتقى رياضي دولي ترعاه الفيفا.

 

وتم إعفاء الوزير حتى يكون عبرة لغيره، لكن يبدو أنه مع العدالة والتنمية تم استسهال الوزارات وأصبحت لعبة يتقاذفها الصغار في ملعب أكبر منهم، وبالتالي لم يرعوا حقها، باعتبارها مشتقة من الوزر الذي يتحمله الشخص نيابة عن الشعب، لكن هؤلاء رموا كل الوزر على الشعب وذهبوا هم لتحقيق ملذاتهم والاهتمام بصغائر الأمور.

 

إذ ما كادت فضيحة أوزين تنتهي حتى تفجرت قضية الشوكولاطة التي كان بطلها الوزير عبد الكروج، الذي استقدمه امحند العنصر من الزاوية البودشيشية ليشغل مناصب وزارية، حول معها الإدارة إلى كيس يضع فيه يده ليشتري الحلويات لدار نسيبتو، وأصبحت فضيحة أداء هذه الفواتير قضية رأي عام.

 

وما إن بدأت الناس تنسى هذه الفضيحة المملة، حتى ظهرت قضية الكوبل الحكومي، حيث طفت على السطح قصة حب ممنوع بين الوزير الشوباني والوزيرة سمية بنخلدون، حيث قدما أسوأ نموذج يسيء للقوانين المغربية، التي تعبر عن ولوج هذا البلد سبل التقدم الاجتماعي وتمكين المرأة من قواعد الحماية الضرورية، وبدل قطع العلاقة واصلا التحدي واعتبراه قضية شخصية ولا علاقة للعالم بهما، رغم أنهما شخصيتان عموميتان.

 

بعد كل هذه السلسلة، التي تصلح لتكون موضوعا سينمائيا، كان لزاما وضع حد لهذا الاستهتار بالعمل الحكومي، الذي يتطلب التضحية بالكثير من الأشياء وليس الاستهانة بالأمور والاشتغال بحكايات قيس وليلى لكن بشكل بليد.

 

وما وقع يدل على أن الحكومة في عهد الإسلاميين رفعت شعارات كبيرة، لكن طبقت عكسها، فقد وعدت برغد العيش لكنها ضيقت على الناس في معاشها، ورفعت شعار محاربة الفساد فطلعت هي رأس الفساد.






فضح الفضائح

الجمهوريون

التنقاز

خطاب الجهل

هنيئا للشعب الجزائري

التحدي الأمني






" يمنع منعا كليا نشر تعليقات السب والقذف وكل العبارات النابية "


* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
* التعليق