الإثنين 9 مارس 2015 الساعة 10:34



بنكيران يشك



ديريكت

قال عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة والأمين العام لحزب العدالة والتنمية في مهرجان جماهيري بالدشيرة، "هناك من يهددنا ونحن نعرف قراءة الرسائل لكننا لا نريد أن نفضح الأمور، و إذا مات سي بها فنحن مستعدون للموت في سبيل الله".

 

خلاصة ما أراد بنكيران أن يقوله هو أنه يشك في موت عبد الله بها. يعني أن رفيق درب بنكيران الذي صدمه القطار، قد يكون مات بغير الحادث كما أعلن عن ذلك الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالدارالبيضاء.

 

إذن بنكيران يشك. إذن هو موجود سياسيا. لقد أصبح الشك هو سبيل بنكيران للوجود السياسي.

نتذكر ذات يوم عندما قال بنكيران، في المؤتمر الثاني لجمعية مستشاري العدالة والتنمية، إنه إن كان إبراهيم الخليل قد شك في وجود الله فمن حق بنكيران أن يشك في الفاعل الحقيقي لأحداث 16 ماي.

 

هذه المقولة بينت أن بنكيران لا علاقة له بالدين ولا اللاهوت ولا علم الكلام. إبراهيم الخليل نبي من أنبياء الله في الأزل. وكان يفكر بصوت مرتفع كي يقنع المخالفين. لكن بنكيران لا يفهم في الدين شيئا.

 

من طبيعة بنكيران أنه ينحني للعاصفة وعندما تمر يرفع رأسه ويقول كلاما غريبا. نعرف أن فريق العدالة والتنمية صوت على قانون مكافحة الإرهاب وأدان الحزب العمليات الإرهابية. وبعد مرور سبع سنوات، ومع قرب الانتخابات، وكان بنكيران حينها يغازل السلفية والسلفية الجهادية، شكك فيمن فعل أحداث 16 ماي.

 

ونفس الشيء قال به وزير العدل وهو في موقع الوزير. ولم يقتنع إلا بعد ان هددته جماعة التوحيد والجهاد شخصيا، واصبح اليوم من أكثر الوزراء تمتعا بالحماية الأمنية.

 

عندما مات عبد الله بها. والله يعلم سر موته. كما أن بعض الأشخاص يخمنون مسببات لموت بها. عندما مات قال بنكيران إنه فقد رفيق عمره. وهذه العبارة لها دلالات في اللغة العربية لا تصح في المقام. والصحيح هو رفيق الدرب. ووصفه بالحكيم. لكن بعد مدة وجد الكلام عن بها قد تجاوز الحدود فشرع في تقريعه وقال إنه كاد يموت مرتين بنفس الطريقة لأنه "عسري".

 

اليوم جاء ليشكك من جديد في موته. الانتخابات اقتربت وهذا موضوع صالح للاستعمال. لكن حسابات بنكيران قاصرة أحيانا. ما ينطبق على هذا الموضوع هو المثل المغربي "هبش تجبذ حنش".

 

ونشير في الختام إلى ان بنكيران الذي يقول إنه مستعد للموت في سبيل الله فيها مبالغة كبيرة. لم نعرف عن بنكيران شجاعة نادرة في السنوات الخوالي.

 






فضح الفضائح

الجمهوريون

التنقاز

خطاب الجهل

هنيئا للشعب الجزائري

التحدي الأمني






" يمنع منعا كليا نشر تعليقات السب والقذف وكل العبارات النابية "


* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
* التعليق