المنكر هذا …كيفاش ولات بيسان بنت خيرات تتحكم فبرامج تلفزيون العرايشي

سياسة باك صاحبي في تلفزيون لعرايشي، وكيفاش الأحزاب السياسية لي تتسمي راسها وطنية وتدافع على ابناء الشعب وهي في الحقيقة تدافع غير على أبناءها باش يشدوا البلايص لي فيها ليدام

ها علاش المغاربة طلع ليهم الدم من الإنتخابات وخيخو من الأحزاب وما يجي منها، لي صوتوا عليهم تيقادوا مستقبل ولادهم برواتب غليضة تتفوت رواتب البرلمانيين.. اليوم جبنا ليكم بنت واحد السياسي كان تيقول ديما أنه كان صديق ديال المرحوم عبد الرحيم بوعبيد…. وفينك اسي عبد الرحيم بوعبيد نوض من القبر تشوف المنكر ديال صحابك…

بيسان خيرات المسؤولة الحالية ديال مديرية البرمجة فالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة هي البنت الكبرى ديال عبد الهادي خيرات البرلماني السابق ديال مدينة سطات، والقيادي السابق فحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، والمدير السابق ديال جريدة الاتحاد الاشتراكي وجريدة ليبيراسيون للي كينطقو باسم الحزب…

بزاف ديال الناس للي متبعين الأمور السياسية ديال المغرب كيتفكرو الشهور الأخيرة من عام  2014 منين ناضت قربالة داخل حزب الاتحاد الاشتراكي بين ادريس لشكر الكاتب الأول الحالي وبين عبد الهادي خيرات للي تمرد على ادريس لشكر، وما بغاهش يكون هو الكاتب الأول، ورفض يتخلى على منصب مدير جريدة الاتحاد الاشتراكي وليبيراسيون، وقال للاتحاديين راه الجرأئد بجوج ديالي ماشي ديال الحزب وأنا ما خدام مع حد.. إيوا آسيادي راها بنتو السيدة بيسان ما بقى ليها والو وتبقى حتى هي تقول للدولة المغربية راه التلفزيون ديالي وأنا ما خدامة مع حد. كيفاش وصلت هاذ السيدة لهاذ القوة وهاذ النفوذ وسط التلفزيون ديال العرايشي؟

بيسان خيرات تخرجت عام 2003 من المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير فمدينة سطات للي كان باباها برلماني عليها باسم حزب الاتحاد الاشتراكي، ودخلت مباشرة تخدم مستخدمة مع ماروك تيليكوم. وفهاذ الفترة كان الاتحاد الاشتراكي حزب قوي. كان هو الحزب للي عندو أكبر عدد ديال المقاعد فالبرلمان بعد الانتخابات التشريعية ديال 2002، وكان عندو عدد هام ديال الوزراء فحكومة ادريس جطو، من بينهم اليازغي الكاتب الأول ديال الحزب للي كان وزير دولة بدون حقيبة. واستمر النفوذ ديال حزب الاتحاد الاشتراكي فالمشهد السياسي حتى للانتخابات التشريعية ديال 2007 للي عطات الحكومة للي كان الوزير الأول فيها هو عباس الفاسي أمين عام حزب الاستقلال، وللي كانو فيها عدد ديال الوزراء والوزيرات من حزب الاتحاد الاشتراكي.. وفهاذ المناخ ديال نفوذ الحزب للي كان عبد الهادي خيرات واحد من القياديين الأقوياء فيه، غادي يجيب الله التيسير لبيسان خيرات فخدمة جديدة معتبرة وغادي يوظفها فيصل العرايشي مستخدمة فقطاع التسويق فالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، ابتداء من عام 2006 وهو العام للي غادي تتحول فيه الإذاعة والتلفزة المغربية لشركة عندها استقلاليتها المالية.  وبقات السيدة بيسان خيرات كتترقى بخطوات سريعة فالشركة الوطنية حتى ولات هي المديرة ديال التسويق ونسجت علاقات قوية مع أصحاب الفلوس.

من بعد الانتخابات التشريعية ديال 2011،  الحكومة الجديدة فرضت على الشركة الوطنية ديال الإذاعة والتلفزة تتقيّد بدفتر تحملات وتعيّن لجنة ديال قراءة الأعمال التلفزية. وكانت ببسان خيرات وحدة من بين الأعضاء للي عيّنهم فيصل العرايشي فلجنة القراءة . وانطلاقا من هاذ اللحظة بقاو الملايير من السنتيمات ديال صندوق التلفزيون المغربي تيتوزعو على شركات تنفيذ الإنتاج ديال الأقارب والأهل والأصحاب، من بينهم شركة إيماج فاكتوري Image Factory للي خدمت فيها لميس خيرات، الأخت الصغرى ديال بيسان خيرات، بحيث أن هاذ لميس خيرات مباشرة بعد ما حصلت على دبلوم فالإخراج من معهد خاص ديال السمعي البصري فمراكش، لقات الأبواب أمامها مفتوحة فالحصول على فرصة عمل مع هاذ شركة إيماج فاكتوري.. والمسألة للي خطيرة بزاف،  هي أن لميس خيرات، أخت بيسان خيرات، تتشارك مع هاذ الشركة من نهار ولات خدامة فيها إلى حد الآن، فطلبات عروض مشاريع تلفزيونية، سواء بصفتها مخرجة أو كاتبة سيناريو، ويقدر يوصل المقابل المالي للي تتحصل عليه ل 40 مليون سنتيم فكل مشروع إذا كانت الميزانية ديال المشروع كبيرة، وهاذ الشي مخالف لقانون المنافسة على الصفقات العمومية، حيت كاين هنا حالة التنافي، وحيت ما يمكنش للجنة تابعة للتلفزيون ترفض مشروع ديال أخت وحدة تتحكم فالتلفزيون. ..

والمثير فالمسار المهني ديال هاذ بيسان خيرات، هو أنها مباشرة بعد ما خرجت من لجنة القراءة بعد ما القضية ولات مفروشة، وهي المهمة للي كانت تتحصل فيها على مقابل مالي هام على كل طلب عروض، بالإضافة إلى الراتب الشهري ديالها فمديرية التسويق للي هو 50 ألف درهم، تعطات ليها جائزة كبيرة جزاء ليها على الصفقات الكبيرة للي قدمتها للشركات المحظوظة. هاذ الجائزة هي أنها  تزادت ليها وظيفة أخرى أكبر وأهم من الوظيفة ديال الإشراف على التسويق، وعيّنها فيصل العرايشي مديرة البرمجة ديال قنوات الشركة، وهي الوظيفة  للي تتحصل فيها على 60 ألف درهم فنهاية كل شهر، وولات دايرة ما بغات فالبرمجة. تتحط المنتوج للي بغات فوقت الذروة ديال المشاهدة، وتتلوح فالأوقات للي ما تيشوف فيها حد التلفزيون الإنتاجات للي باغيا تصفي الحسابات مع الشركات للي ما حاملاهاش.

المهم هي والناس للي تحت الأوامر ديالها، دايرين ما بغاو فالتلفزيون ديال الدولة. وهاذ الشي خص يتوضع ليه حد وما يبقاش.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.