- Advertisement -

- Advertisement -

- Advertisement -

الأطفال اللي تتعرض امهاتهم للعنف أكثر عرضة للتغيب عن المدرسة

أظهرت دراسة جديدة أن الأطفال أكثر عرضة للتغيب عن المدرسة عندما تتعرض أمهاتهم للعنف البدني الشديد.

ووجد البحث أن 23.3 في المائة من النساء اللائي تعرضن للعنف من قبل الشريك، أشارو الى أن حضور أطفالهن في المدارس قد تعطل بسبب ذلك.

وقالت باحثة الدراسة آنا م. سكوليس من جامعة جورج ماسون في: “يتيح لنا تحليلنا تحديد أنماط تجربة تداعيات العنف، مثل أولئك الذين يعانون من المزيد من العنف الجسدي والإصابات، وتحديد كيفية تأثير هذه الأنماط المختلفة من العنف على الاضطرابات في الالتحاق بالمدارس”.

- Advertisement -

استخدمت الدراسة بيانات 659 امرأة في مكسيكو سيتي الذين عانوا مؤخرا من العنف.

حدد الباحثون أربع فئات مختلفة من تجارب العنف: انخفاض العنف البدني والجنسي. انخفاض العنف الجنسي الجسدي والعالي ، والعنف الجنسي والإصابات الجنسية المنخفضة ؛ وارتفاع العنف الجسدي والجنسي والإصابات.

ووجدت الدراسة أن النساء في كل من فئة الإصابات البدنية والجنسية والعنف والإصابات المرتفعة والعنف البدني والعنف الجنسي والإصابات المعرضة لخطر أكبر من تعطيل IPV للالتحاق بالمدارس في المدارس من النساء في فئة العنف البدني والجنسي المنخفض.

وأضاف سكوليس “تظهر نتائجنا أن أطفال النساء اللائي يتعرضن للعنف الجسدي والإصابات – مع أو بدون عنف جنسي – معرضون بشكل أكبر لخطر الاضطراب المدرسي. باختصار ، إذا عانت الأم من عنف جسدي مرتفع وإصابات من عنف الشريك، فهذا أكثر من المحتمل أن يؤثر ذلك على التحاق الطفل بالمدرسة “.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.