- Advertisement -

- Advertisement -

- Advertisement -

المحامي الطهاري مول الفضيحة مبغاش يجي للمحكمة

تأخر المحامي محمد الطهاري المتورط في قضية ليلى السرغيني والتنكر لابنتهما نور، أمس عن الحضور في جلسة إثبات النسب، وعليه قررت المحكمة تأجيل الملف إلى غاية 24 فبراير الجاري لتمكين هيئة الدفاع من تحضير ردها على مقال تقدمت به هيئة دفاع المحامي، الذي وصفه نشطاء في الفايسبوك بأنه جبان وقاصر وزوجته هي الولي الشرعي عليه، يرمي إلى بطلان الدعوى المدنية – ثبوت النسب أمام محكمة الأسرة- مدام هناك ملف جنائي رائج يخص الخيانة الزوجية والفساد تتابع فيه ليلى وحدها،، لكن هيئة دفاع الضحية ردت على الدعوى بالرفض وطالبت بالتأجيل.

ويعتبر غیاب الطھاري عن حضور الجلسة، تحقیر للقضاء واستھانة به، وقلة مروءة من رجل كان یفترض فیه أن یكون ھو الأول الحریص على احترام القضاء قبل غیره، باعتباره محامیا، وزوج محامیة، وصھر محام.

والواقع أن تھرب المحامي الطھاري من مواجھة لیلى أمام القاضي، ھو اعتراف ضمني بما جرى وما وقع، وتملص من المسؤولیة، لكن ھذا لن ینفعه في شيء، والھروب من المثول أمام العدالة، لن یفید، لأن المحكمة ستنظر لما أمامھا من وثائق وحجج، وستصدر حكمھا الذي لا شك سیكون في صالح الشابة لیلى وابنتھا التي أنجبتھا من صلب المحامي الطھاري.

- Advertisement -

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.