اعتقال مؤذن سبعيني اغتصب طفلة فمنطقة الغرب

شهدت منطقة الغرب مؤخرا، حادثة تتعلق باغتصاب تلميذة في ربيعها العاشر من طرف شخص سبعيني، يشغل مهمة مؤذن بأحد المساجد بجماعة سيدي محمد لحمر بإقليم القنيطرة.

وحسب جريدة “الأخبار”، التي أوردت الخبر في عددها الصادر اليوم الأربعاء 11 ماي 2022، فإن مصالح الدرك الملكي بالمركز الترابي سيدي محمد لحمر، التابع لسرية الدرك بسوق الأربعاء الغرب بالقيادة الجهوية بالقنيطرة، أحالت، يوم الاثنين، فقيها سبعينيا على النيابة العامة المختصة بمحكمة الاستئناف بالقنيطرة، على خلفية اتهامه بارتكاب جريمة خطرة استهدفت قاصرا في العاشرة من عمرها، تدرس بالمستوى الخامس ابتدائي بإحدى المجموعات المدرسية بالمنطقة.

وأشارت الصحيفة إلى أن الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بالقنيطرة، الذي توصل بمحضر رسمي تضمن تفاصيل صادمة عن جريمة الاغتصاب الذي تعرضت له الطفلة، استمع إلى المتهم قبل أن يقرر إحالته على قاضي التحقيق ملتمسا منه إخضاعه في حالة اعتقال لتحقيقات تفصيلية حول التهم المنسوبة إليه، ليقرر بدوره إيداعه السجن بتهمة التغرير بقاصر وهتك عرضها بالعنف.

- Advertisement -

الضحية تضيف الجريدة، فجرت الفضيحة في وجه الفقيه والمؤذن السبعيني الذي كان يحظى باحترام كبير من طرف سكان الدوار، حيث تقاسمت مع والدتها تفاصيل صادمة حول تعرضها لممارسات غريبة من طرف الظنين بين الفينة والأخرى، خاصة عندما ينفرد بها وهي عائدة من المدرسة.

وذكرت المصادر نفسها أن والدة الطفلة المعتدى عليها فطنت إلى خطورة الفعل الإجرامي، حيث سارعت إلى عرض ابنتها على طبيب مختص، مكنها من تقرير خطير قطع الشك باليقين، وأكد تعرض القاصر لجريمة هتك عرض في أوقات متكررة، بناء على معاينة علمية وطبية دقيقة، عززت بتصريحات أدلت بها الضحية  لعناصر الدرك الملكي.

ولفتت مصادر الجريدة إلى أن المتهم اعترف بالمنسوب إليه بعد محاصرته بأدلة قاطعة، ما دفعه إلى طلب الزواج منها، رغم أنها تصغر أصغر أحفاده بسنوات.

 

التعليقات مغلقة.