- Advertisement -

- Advertisement -

- Advertisement -

شباط طول في الغيبة والبرلمان مدار معاه والو

ما يزال غياب حميد شباط الأمين العام السابق لحزب الإستقلال، مستمرا عن جميع جلسات الدورة البرلمانية الحالية باستثناء جلسة الافتتاح التي ترأسها جلالة الملك شهر أكتوبر الماضي .

وتوارى القيادي السابق بحزب الميزان عن الأنظار منذ فترة طويلة، حيث تتردد أنه قرر الهجرة هو وأفراد عائلته، إلى دولة تركيا، من أجل الإستقرار  بها نهائيا، في أفق الحصول على الجنسية التركية.

ويطرح غياب شباط 13 مرة متتالية عن جلسات البرلمان وكذا أشغاله الداخلية، علامات استفهام كبرى سيما أنه يستفيد شهريا من 3 ملايين ونصف، وتعويضات أخرى، دون ممارسة مهامه النيابية .

- Advertisement -

للإشارة، فإن رئاسة مجلس النواب، لجأت في وقت سابق، إلى الاقتطاع من أجور البرلمانيين الذين يتغيبون عن جلسات البرلمان دون عذر أو ترخيص سابق، طبقا لأحكام الدستور.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.