- Advertisement -

- Advertisement -

العلاقات بين المغرب وتنزانيا.. منعطف كبير منذ زيارة سيدنا الله ينصرو

استقبلت وزيرة الخارجية التنزانية، السيدة ليبراتا مولامولا، اليوم الخميس بدودوما، سفير المغرب الجديد لدى جمهورية تنزانيا السيد زكريا الكوميري.

وخلال هذا اللقاء، سلم الدبلوماسي المغربي لوزيرة الخارجية التنزانية نسخا من أوراق اعتماده كسفير للمغرب بتنزانيا.

- Advertisement -

وشكل تعزيز العلاقات بين المغرب وتنزانيا، وآفاق ورهانات التعاون الثنائي والتحديات ذات الاهتمام المشترك محور المباحثات بين الدبلوماسي المغربي ووزيرة الخارجية التنزانية.

وذكر السيد الكوميري، بهذه المناسبة، بأن العلاقات المغربية التنزانية شهدت منعطفا كبيرا منذ الزيارة التي قام بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس إلى تنزانيا عام 2016.

واستعرض الدبلوماسي المغربي، في هذا الصدد، فرص التعاون والشراكة المتاحة للجانبين في مختلف المجالات.

كما أشاد بالجهود التي تبذلها تنزانيا في مجال مكافحة وباء كوفيد-19، معربا عن استعداد المملكة ” لتطوير إطار للتعاون الثنائي من أجل تضافر الجهود في تدبير الأزمات الصحية وفي مجالات أخرى كالبيئة والشباب وتمكين النساء “.

من جانبها، أعربت السيدة مولامولا عن رغبتها في أن تساهم تجربة السيد الكوميري ” في توجيه الجهود المبذولة في مجالات التعاون ذات الأولوية “.

وبعد أن ذكرت بالزيارة التاريخية التي قام بها جلالة الملك إلى تنزانيا، والتي أعطى خلالها جلالته انطلاقة أشغال بناء المسجد الكبير لدار السلام، أكدت السيدة مولامولا على الطابع الفخم لهذه المعلمة ودورها على المستويات الدينية والروحية والثقافية للتنزانيين الذين يعتنقون الديانة الإسلامية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.