- Advertisement -

- Advertisement -

اعتقال مقدم خطف واغتاصب مرا حاملة فشهرها السابع فهرهورة

اهتزت مدينة تمارة، قبل 10 أيام، على واقعة تتعلق باختطاف واغتصاب سيدة حامل في شهرها السابع، من طرف عون سلطة برتبة “مقدم” يعمل بملحقة إدارية تقع بحي الوفاق بتمارة.

وفي تفاصيل القضية، حسب ما أوردت صحيفة “الصباح”، في عددها ليوم الثلاثاء 23 نونبر 2021، أن هذه الواقعة أثارت استغراب الرأي العام المحلي بتمارة، خصوصا بعد أن كشفت الأبحاث أن “المقدم” هو العقل المدبر لهذه الجريمة الخطيرة التي سقطت ضحيتها امرأة حامل في شهرها السابع، قبل أن يتوارى هذا الأخير عن الأنظار ويسلم نفسه للدرك الملكي.

وأشارت اليومية ذاتها إلى أن “المقدم” خطط لجريمته رفقة ابن عمته عن طريق اختطاف فتاتين، الأولى من مواليد 1999 والثانية قاصر من مواليد 2007، واغتصابهما بالعنف بهرهورة، مضيفة أن المتورطين اعترضا سبيل الفتاتين بحي النهضة، وبعدها اختطفاهما بطريقة وحشية، في منتصف الليل، ليتوجها بهما إلى محيط هرهورة، ثم أقدما على اغتصابهما، قبل أن يقرر العون “تحرير” ضحيته بعد قضائه لنزوته الجنسية.

- Advertisement -

وأضافت “الصباح” إلى أنه مباشرة بعد الواقعة، توجهت الضحية الحامل إلى المركز الترابي للدرك، للتبليغ بواقعة اختطاف واحتجاز واغتصاب، وبعدما دلت الدركيين على مكان الجريمة، تم تمشيط العناصر بالمنطقة، ليجرى العثور على الموقوف الثاني في حالة تلبس بممارسة الجنس على القاصر ذات الـ14 ربيعا وهي تصرخ.

وظل العون مختفيا عن الأنظار ليومين، قبل أن تأمره قائدة الملحقة الإدارية بحي الوفاق بتمارة بضرورة مراجعته مكتب المركز الدركي لأمر يخصه، وبعدها سلم نفسه، فوضعه ضباط البحث التمهيدي رهن الحراسة النظرية بتعليمات من الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف، وبعدها وجد نفسه أمام جرائم خطيرة تتعلق بالاختطاف والاغتصاب والسكر العلني البين أمام ظرف تشدید يتعلق باغتصاب حامل في شهرها السابع، فيما وجد شريكه بدوره نفسه أمام ظرف تشدید یتعلق باغتصاب قاصر يقل عمرها عن 15 سنة بالعنف، ليتقرر إيداعهما رهن الاعتقال الاحتياطي بالسجن المحلي بالعرجات 2 بسلا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.