- Advertisement -

- Advertisement -

اختراق مرض ألزهايمر مع اكتشاف سببه المحتمل !

حقق باحثو ألزهايمر اكتشافا مذهلا بعد أن كشفت أدلة جديدة عن سبب محتمل للمرض، ما قد يؤدي إلى علاج جديد وإجراءات وقائية محتملة.

واكتشف باحثون من جامعة Curtin “مسار الدم إلى الدماغ” المحتمل الذي يمكن أن يؤدي إلى مرض ألزهايمر، وهو السبب الأكثر شيوعا للخرف في جميع أنحاء العالم. واختبر الفريق نماذج الفئران، ليجدوا أن المرض ناتج على الأرجح عن الدم المتسرب إلى الدماغ بجزيئات حاملة للدهون تنقل البروتينات السامة.

وقال جون مامو، الباحث الرئيسي في معهد Curtin لبحوث الابتكار الصحي (CHIRI): “بينما كنا نعلم سابقا أن السمة المميزة للأشخاص الذين يعانون من مرض الزهايمر كانت التراكم التدريجي لرواسب البروتين السامة داخل الدماغ والتي تسمى بيتا أميلويد، لم يعرف الباحثون من أين نشأ الأميلويد، أو سبب ترسبه في الدماغ. ويُظهر بحثنا أن رواسب البروتين السامة هذه التي تتشكل في أدمغة الأشخاص المصابين بمرض الزهايمر، تتسرب على الأرجح إلى الدماغ من جزيئات تحمل الدهون في الدم، تسمى البروتينات الدهنية. ومسار الدم إلى الدماغ هذا مهم لأنه إذا تمكنا من إدارة مستويات البروتين الدهني أميلويد في الدم ومنع تسربها إلى الدماغ، فإن هذا يفتح علاجات جديدة محتملة للوقاية من مرض الزهايمر وإبطاء فقدان الذاكرة”.

- Advertisement -

واعتمد الباحثون على دراسات سابقة وجدت أن خلايا الدماغ بيتا أميلويد التي تعالج وتخزن وتسترجع المعلومات، مصنوعة خارج الدماغ بالبروتينات الدهنية. ولدى الأشخاص المصابين بمرض الزهايمر، تموت خلايا الدماغ هذه.

واختبر الفريق “مسار الدم إلى الدماغ” عن طريق الهندسة الوراثية لنماذج الفئران لإنتاج كبد بشري يحتوي على الأميلويد فقط، والذي يصنع البروتينات الدهنية.

وقال البروفيسور مامو: “كما توقعنا، وجدت الدراسة أن نماذج الفئران المنتجة للبروتين الدهني أميلويد في الكبد تعاني من التهاب في الدماغ، وتسريع موت خلايا الدماغ وفقدان الذاكرة. وفي حين أن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات الآن، فإن هذه النتيجة تُظهر أن وفرة رواسب البروتين السامة في الدم يمكن معالجتها من خلال النظام الغذائي للشخص وبعض الأدوية التي يمكن أن تستهدف على وجه التحديد بروتين أميلويد البروتين الدهني، وبالتالي تقليل مخاطرها أو إبطاء تطور مرض الزهايمر”.

ويجري فريق البحث حاليا تجربة إكلينيكية، وهي Probucol في تجربة سريرية لمرض الزهايمر.

واستنادا إلى النتائج السابقة، تعمل عوامل القلب والأوعية الدموية التاريخية على خفض إنتاج البروتين الدهني أميلويد ودعم الأداء المعرفي لدى الفئران.

ونُشرت الورقة البحثية، التي تحمل عنوان “بروتين من الكبد قد يسبب مرض الزهايمر في الدماغ”، في مجلة PLOS Biology.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.