- Advertisement -

- Advertisement -

- Advertisement -

نزهة الصقلي:”أنا مع الحق في الحرية الجنسية والإفطار العلني في رمضان والآذان كيزعجنا والمغاربة كتفقوا مع أفكاري”

رجعت العضو السابق للمكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية، نزهة الصقلي، للركوب على الأمواج وإثارة الجدل من جديد و هادالمرة من خلال التطاول على الشعائر الدينية لإستفزاز المغاربة، في محاولة للفت الأنظار قبيل انتخابات 2021.

خرجت الصقلي في حوار صحفي، وتحدثت على موضوع الحريات الفردية مطية للركب على أمواج القضية المثارة أمام الرأي العام بخصوص العلاقات الجنسية الرضائية والافطا العلني في رمضان، الهدف من هادشي كامل هو الترويج بطريقة ما لنفسها قبل فترة الانتخابات بحيث أنها اختارة الفترة المناسبة لذلك.

و اصطفت وزيرة التضامن والأسرة السابقة إلى جانب المطالبين بمنع صوت الآذان والحق في الإفطار العلني في رمضان والحريات الجنسية.

- Advertisement -

وقالت بشكل مباشر وواضح على أنها ضد تجريم الإفطار العلني في رمضان وطالبت برفع التجريم، وقالت بالحرف: “من يفطر في رمضان شغلو هداك، ولا حق لأحد في سؤاله عن الأسباب”.

و بخصوص الآذان، اعتبرت أن التعامل مع هذا الموضوع يتم بنوع من التقديس لكونه مرتبطا بالدين، وزادت غرقات القضية بالحديث فهاد الموضوع لي فيه نوع من استفزاز المجتمع المغربي وأيضا اعتداء على ديانة الاسلام لي هي ديانة موحدة للمغاربة وقالت فهاد الصدد أن الآذان يزعج بعض المواطنين والمرضى أو غيرهم.

وصرحت على لسان الشعب المغربي قائلة بأن الشعب المغربي كيقبل بأفكارها، بالنظر إلى كونه شعب “منفتح ويتقبل الأفكار”، على حد قولها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.